Accessibility links

'لأنني أستطيع'.. أميركية عادت من الاعتزال لتفوز بالذهب الأولمبي


الأميركية كريستين آرمسترونغ

الأميركية كريستين آرمسترونغ

"لأنني أستطيع".. هكذا اختصرت المتبارية الأميركية كريستين آرمسترونغ تجربتها بالفوز في سباق الدراجات في أولمبياد ريو 2016.

هذه ليست المرة الأولى التي تذوق فيها آرمسترونغ طعم الفوز بجدارة، فقد حصدت ميداليتين ذهبيتين أولمبيتين في 2008 و2012، لتكون الدراجة الوحيدة بين الذكور والإناث، التي تفوز بثلاث ذهبيات متتالية في سباق الدراجات.

وقالت أرمسترونغ التي أطفأت الخميس شمعتها الـ 43، إنها تأمل في إلهام أمهات أخريات بعد الإنجاز الذي حققته في ريو:

وفي هذا الصدد، لفتت إلى أهمية التوازن في الحياة، مشيرة إلى أن عملها كمديرة صحة في مستشفى في ولاية أيداهو، وكونها والدة لطفل هو سلاح سري بالنسبة لها.

وتابعت أن ذلك يوفر لها التوازن ويبقيها على الطريق الصحيح، بالإضافة إلى أنه يساعدها على الحفاظ على مستوى التركيز العالي، حسب تعبيرها.

وبعدما وصفت النصر الذي حققته في دورة الألعاب الأولمبية بأنه "الأكثر متعة" ضمن بطولاتها الفردية، وحثت اللاعبات الأخريات على عدم السماح للأفكار السلبية بالتسرب إلى أذهانهن.

ولآرمسترونغ مكانة في عالم ركوب الدراجات فهي بطلة العالم لمرتين، وإن لم يكن اسمها مألوفا لدى كثيرين.

وبعد سباق ريو، انهالت أسئلة الصحافيين عليها حول سبب تراجعها عن الاعتزال وعزمها خوض التنافس على مستوى المنتخبات رغم كبر سنها وخضوعها لعمليات جراحية عام 2013.

فأجابت باختصار: "لأنني أستطيع".

المصدر: NPR (بتصرف)

XS
SM
MD
LG