Accessibility links

logo-print

ليبيا.. إجراءات جديدة لحكومة السراج للتحكم في النفقات


اجتماع فايز السراج مع أعضاء من حكومته في طرابلس

اجتماع فايز السراج مع أعضاء من حكومته في طرابلس

أمرت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا كل المؤسسات الأربعاء باستخدام شعارها وبالحصول على موافقتها في كل النفقات وذلك بعد ساعات على إعلان الحكومة غير المعترف بها دوليا في طرابلس تخليها عن السلطة.

وأبلغت حكومة فايز السراج المصرف المركزي بتجميد كل الحسابات العائدة إلى وزارات ومؤسسات عامة بينها مؤسسات تابعة لشرق البلاد وأخرى لطرابلس.

وسيتعين على هذه المؤسسات الحصول على موافقة حكومة الوفاق الوطني على نفقاتها.

وكان المصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط والمؤسسة الليبية للاستثمار في طرابلس قد أعلنوا الولاء لحكومة السراج بعد دخولها طرابلس.

وإلى جانب الدعم المحلي السياسي والاقتصادي والأمني، تلقت حكومة الوفاق مزيدا من الدعم الخارجي مع إعلان سفارات دول عدة البحث في إعادة فتح سفاراتها في العاصمة.

حكومة الغويل تتنحى (21:33 بتوقيت غرينيتش)

أعلنت الحكومة غير المعترف بها دوليا في العاصمة الليبية الثلاثاء تخليها عن السلطة، لتفسح المجال بذلك أمام حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة لتسلم الحكم بعد أقل من أسبوع على دخولها طرابلس.

وأوضحت الحكومة أنها قررت التخلي عن السلطة "تأكيدا على حقن الدماء وسلامة الوطن من الانقسام والتشظي"، وأنها "تخلي مسؤوليتها أمام الشعب الليبي من أي تطورات قد تحدث مستقبلا".

وجاءت هذه الخطوة التي تعزز حضور حكومة الوفاق الوطني، بعيد تأكيد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر في طرابلس الثلاثاء أن المنظمة الأممية مستعدة لتقديم "كل الدعم اللازم" لإنجاز عملية تسليم السلطة إلى حكومة الوفاق الوطني.

وكان المؤتمر الوطني في ليبيا قد صوت في جلسته الأخيرة الثلاثاء على تضمين الاتفاق السياسي الليبي في الإعلان الدستوري للبلاد، وتضمنت الجلسة دعوة الغويل إلى تسليم السلطة لحكومة الوفاق.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في ليبيا عيسى موسى:

تحديث: 21:33 تغ

أكد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر في طرابلس الثلاثاء أن المنظمة الأممية مستعدة لدعم تسليم السلطة إلى حكومة الوفاق الوطني.

وقال كوبلر في تصريحات صحافية إنه يشجع "كل الأطراف على التعاون لتسليم السلطة بشكل فوري وسلمي"، مضيفا أن "الأمم المتحدة مستعدة لتقديم كل الدعم اللازم للوصول إلى هذه الخاتمة".

وأوضح أن زيارته هذه جاءت "لإظهار دعم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لرئيس الوزراء السراج وأعضاء المجلس الرئاسي" في حكومة الوفاق.

وأجرى كوبلر جولة بصحبة مرافقيه في المدينة القديمة قرب ساحة الشهداء، حيث تبادل الأحاديث مع بعض رواد المقاهي، والتقط صورا معهم.

تحديث - (19:21 تغ)

وصل ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا مارتن كوبلر إلى طرابلس الثلاثاء للقاء رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج وأعضاء حكومته.

وعقد المسؤول الدولي لدى وصوله إلى قاعدة طرابلس البحرية، حيث مقر حكومة السراج، اجتماعا مع السراج ومسؤولين في حكومته والمجلس الرئاسي. وأوضح أن الاجتماع يهدف إلى مناقشة سبل المضي قدما في تحقيق متطلبات العملية السياسية في ليبيا.

وكان كوبلر قد ألغى زيارة إلى طرابلس في 23 آذار/مارس الماضي بعدما رفضت سلطات العاصمة غير المعترف بها دوليا استقباله.

ودخلت حكومة الوفاق الوطني برئاسة السراج إلى العاصمة الأربعاء الماضي وجعلت من قاعدة طرابلس البحرية مقرا لها، رغم تهديد سلطات العاصمة أعضاء حكومته بالاعتقال.

وفي أقل من أسبوع، حظيت حكومة الوفاق بدعم سياسي واقتصادي كبيرين مع إعلان بلديات مدن في الغرب وفي الجنوب الولاء لها، ونيلها تأييد المؤسسات الحكومية المالية والاقتصادية الرئيسية، وهي المصرف المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط، والمؤسسة الليبية للاستثمار في طرابلس.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG