Accessibility links

logo-print

كوباني.. التحالف يشن غارات جديدة على داعش والأكراد يدعون لتكثيف الهجمات


دعوات كردية لتكثيف الغارات على داعش في كوباني

دعوات كردية لتكثيف الغارات على داعش في كوباني

شنت طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش الأحد سلسلة غارات جوية ضد أهداف تابعة للتنظيم قرب مدينة كوباني (عين العرب) الكردية السورية التي تدور فيها اشتباكات.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الغارات استهدفت التنظيم في الريف الشرقي لكوباني، في وقت تدور فيه اشتباكات بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم داعش بالقرب من منطقة الرحبة في الجهة الجنوبية للمدينة.

في هذه الأثناء، تشهد المنطقة القريبة من المربع الحكومي الأمني من الجهة الشمالية، تبادل إطلاق نار بالقناصة والرشاشات الثقيلة، وسط أنباء عن مصرع عدد من عناصر داعش إثر كمين نصبه مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردي لهم، بالقرب من المربع الحكومي الأمني.

كما شهد الريف الغربي اشتباكات أخرى، في منطقة تل شعير القريبة من الحدود السورية التركية، حسبما أفاد المرصد.

وهذا فيديو مقاتلي داعش في اشتباكات داخل كوباني خلال الأيام الماضية:

دعوات كردية لتكثيف الغارات على داعش (تحديث 15:38)

حثت القوات الكردية المدافعة عن كوباني الأحد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة على تكثيف الهجمات الجوية على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذين شددوا قبضتهم على المدينة السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يراقب الحرب في سورية، إن القوات الكردية تواجه هزيمة حتمية في كوباني إذا لم تفتح تركيا حدودها للسماح بدخول السلاح إلى المدينة وهو ما يبدو حتى الآن أن أنقرة ترفضه.

وقد صعد التحالف الدولي ضد داعش الضربات الجوية على المتشددين في كوباني (عين العرب) وحولها قبل أربعة أيام.

وقالت الجماعة المسلحة الكردية الرئيسية - وحدات حماية الشعب- في بيان إن الغارات الجوية كبدت تنظيم الدولة الإسلامية خسائر فادحة، لكن فعاليتها قلت في اليومين الماضيين.

ونقلت رويترز عن ضابط عسكري كردي قوله إن تنظيم الدولة الإسلامية جلب مزيدا من الدبابات والمدفعية الثقيلة إلى الخطوط الأمامية وأن المعارك التي تدور من شارع إلى شارع تجعل من الصعب على الطائرات الحربية استهداف مواقع الدولة الإسلامية.

وقال عصمت الشيخ رئيس مجلس الدفاع عن كوباني "لدينا مشكلة وهي الحرب التي تدور بين المنازل".

وأضاف قوله "الضربات الجوية تفيدنا ولكن الدولة الإسلامية تستقدم دبابات وقطع مدفعية من الشرق. لم نكن نرى معهم دبابات ولكن شهدنا أمس دبابات تي-57."

واستطاع تنظيم الدولة الإسلامية تعزيز مقاتليه، أما الأكراد فلم يستطيعوا. فمقاتلو داعش يحاصرون المدينة من الشرق والجنوب والغرب وهو ما يعني أن طريق الإمداد الممكن الوحيد للأكراد هو الحدود التركية إلى الشمال.

ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي مستورا تركيا الجمعة إلى المساعدة في الحيلولة دون وقوع مذبحة في كوباني وطلب السماح "للمتطوعين" بعبور الحدود حتى يمكنهم تعزيز القوات الكردية التي تدافع عن المدينة التي تقع على مرمى البصر من الأراضي التركية.

ولم ترد الحكومة التركية بعد على تصريحات دي ميستورا، الذي قال إنه يخشى وقوع مذبحة في مدينة كوباني على أيدي مقاتلي الدولة الإسلامية وتكرار مذبحة سربرنيتشا التي قتل فيها الآلاف في البوسنة عام 1995.

وكان الزعماء الأكراد في سورية حثوا أنقرة على إقامة ممر داخل تركيا لتيسير وصول المساعدات والإمدادات العسكرية إلى كوباني.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG