Accessibility links

logo-print

مقتل 15 في مواجهات بمقر وزارة الداخلية اليمنية


مدرعة تابعة للشرطة اليمنية في محيط وزارة الداخلية بصنعاء عقب اندلاع الاشتباكات الثلاثاء 31 يوليو/تموز 2012

مدرعة تابعة للشرطة اليمنية في محيط وزارة الداخلية بصنعاء عقب اندلاع الاشتباكات الثلاثاء 31 يوليو/تموز 2012


أعلنت مصادر طبية وأمنية في اليمن مقتل 15 شخصا وإصابة 43 آخرين أمس الثلاثاء في مواجهات بين قوات الأمن اليمنية ومسلحين في مقر وزارة الداخلية في العاصمة صنعاء.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مسؤول أمني يمني إن "مسلحين يطالبون بالانضمام إلى قوات الشرطة يسيطرون على الوزارة".

وكانت المواجهات قد اندلعت في وقت مبكر من الثلاثاء بين قوات الأمن والمسلحين الذين يرتدون زي شرطة النجدة ويطوقون مبنى الوزارة في حي الحصبة بشمال صنعاء منذ يوم الأحد.

وأوضح المسؤول الأمني أن بين القتلى مسلحين وشرطيين بعضهم عناصر في الفرقة الأولى التي كانت نشرت قوة لحماية الوزارة، مشيرا إلى أن المسلحين اعتقلوا أيضا 16 من عناصر الشرطة.

وذكرت مصادر أمنية مطلعة أن هؤلاء المحتجين كان تم تجنيدهم من قبل القائد السابق لشرطة النجدة العميد محمد عبد الله القوسي لدعم القوات الحكومية التي كانت موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

واتهم مصدر في الداخلية في تصريح للوكالة الصحافة الفرنسية، القوسي الذي تم عزله بقرار من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بأنه يحرك هؤلاء المحتجين.

ويطالب المسلحون المحتجون بمستحقات مالية متأخرة وبضمهم إلى القوات المنضوية تحت لواء وزارة الداخلية.

من ناحيته، ندد مجلس الوزراء اليمني "بالاعتداء وكل من يقف ورائه، ممن يسعون إلى إشاعة الفوضى، في محاولة يائسة لعرقلة وتعطيل العملية السياسية واستكمال تنفيذ بقية بنود المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة".

وشهد حي الحصبة العام الماضي مواجهات دامية بين القوات الموالية للرئيس اليمني السابق وأنصار زعيم قبيلة حاشد الشيخ صادق الأحمر الذي انضم إلى صفوف المعارضة اليمنية.

بدوره، قرر منصور هادي تشكيل لجنة تحقيق في اشتباكات الحصبة ومحاولة اقتحام وزارة الداخلية .

استعرضت اللجنة الأمنية اليمنية العليا خلال اجتماعها أمس الثلاثاء مستجدات وتطورات الأوضاع في معسكر النجدة ووزارة الداخلية، وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس اليمني.

وحذرت اللجنة كل من يحاول إقلاق الأمن والسكينة العامة والتصرف خارج الدستور والقوانين النافذة بأنه سيكون تحت طائلة القانون.
XS
SM
MD
LG