Accessibility links

الملياردير الروسي ميخائيل خودوركوفسكي رجل حر


ميخائيل خودوركوفسكي

ميخائيل خودوركوفسكي

وصل صاحب الإمبراطورية النفطية السابق ميخائيل خودوركوفسكي الذي أطلق سراحه بعد 10 سنوات من السجن بموجب عفو وقعه الجمعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى ألمانيا.

وجرى إخراج خودوركوفسكي من سجنه في شمال غرب روسيا في عملية سرية تم الاتفاق على تفاصيلها خلف أبواب مغلقة مع الحكومة الألمانية بوساطة وزير الخارجية الألماني السابق هانز ديتريش غينشير.

وفي أحداث متلاحقة، استقل خودوركوفسكي، وهو أب لأربعة أطفال، طائرة أكدت وزارة الخارجية الالمانية لاحقا أنها هبطت في مطار شوينفيلد في برلين.

وفي أول تصريحات له منذ الإفراج عنه، قال خودوركوفسكي الذي كان أغنى رجل في روسيا، إن طلبه بالعفو لم يكن اعترافا بالاتهامات الموجهة إليه، وشكر غينشر الذي تولى وزارة الخارجية من 1974 وحتى 1992.

ولكن في بيان أصدره محاموه، لم يتطرق خودوركوفسكي إلى خططه المستقبلية واكتفى بالقول "أنا أتطلع بشدة إلى اللحظة التي أتمكن فيها من عناق أحبائي".

وقال إنه تقدم بطلب العفو إلى بوتين في 12 تشرين الثاني/نوفمبر رغم أن فريق الدفاع عنه كان لا يعلم بالطلب، عندما أعلن بوتين نيته الإفراج عن موكلهم الخميس. وكان الكرملين قد أعلن في بيان الجمعة أن الرئيس الروسي وقع مرسوم العفو عن خودوركوفسكي.

وجاء إعلان الكرملين غداة تأكيد بوتين الخميس وخلافا لكل التوقعات أن خودوركوفسكي الذي يفترض أن يتم الافراج عنه في آب/أغسطس 2014، تقدم إليه بطلب عفو لأسباب إنسانية إذ أن والدته مريضة.

ومن غير الواضح ما هو الدور الذي سيقوم به خودوركوفسكي في روسيا بعد الإفراج عنه، إلا أنه يبدو من المؤكد أن بوتين لم يكن ليسمح بالإفراج عنه لو كان يعتبره تهديدا. ولا يوجد مؤشر على موعد عودته إلى روسيا وما إذا كان سيعود إلى وطنه.

وتزامن الإفراج عن خودوركوفسكي مع العفو عن عدد كبير من السجناء المدانين بجرائم غير عنيفة والمتوقع أن تشمل عضوات فرقة "بوسي ريوت" الغنائية في الأيام المقبلة.

ويتوقع كذلك أن يتم الإفراج عن 30 من نشطاء حركة السلام الأخضر الروسية الذين اعتقلوا بعد احتجاجهم على التنقيب عن النفط في مياه القطب الشمالي.
XS
SM
MD
LG