Accessibility links

وجبات كنتاكي متوفرة في غزة.. عبر الأنفاق مع مصر


دجاج KFC المقلي

دجاج KFC المقلي

الحصول على قطعة الدجاج من سلسلة مطاعم "كنتاكي فرايد تشيكن" (KFC) الأميركية لا يتعدى عادة الدقائق القليلة، لكن الأمر لا يتم بهذه السرعة في قطاع غزة، حيث ينبغي على الراغبين في تناول دجاج كنتاكي الانتظار ساعات طويلة لأن الطعام يستقدم من مصر.

وتقدم شركة اليمامة الفلسطينية المحلية خدمات التوصيل ولديها صفحة على موقع فيسبوك تحددت فيه "آخر مواعيد حجز طلبيات كنتاكي" في غزة، حيث لا يوجد أي فرع لمطاعم الوجبات السريعة العالمية.

وقال المدير العام لشركة اليمامة خليل الأفرنجي إن عملية توصيل الوجبات للمستهلك تستغرق ثلاث إلى أربع ساعات، موضحا "نقوم بحجز الطلبية من المطعم في العريش (مدينة مصرية عند حدود قطاع غزة)، ثم نرسل سيارة لنقلها إلى رفح المصرية فيتسلمها شخص ويقوم بنقلها عبر الأنفاق وتوصيلها إلى مدينة رفح (في الجانب الفلسطيني) حيث تقوم سيارة أخرى بنقلها الى مقر الشركة". وبعد وصول الوجبة تقوم دراجات نارية تابعة للشركة بتوزيعها على منازل الزبائن.

وعلى الرغم من سعر الوجبات المرتفع والذي قد يصل إلى 130 شيكلا إسرائيليا، أي حوالي 35 دولارا، لعشرين قطعة دجاج، وهو ضعف سعرها في مطعم العريش، إلا أن عشرات من سكان غزة يقبلون على حجزها.

وفي هذا الإطار، قال الأفرنجي إن "هناك إقبالا كبيرا على حجز وجبات كنتاكي. فالناس لا تستطيع السفر بشكل مستمر ومن جرب هذه الوجبات حين سافر يفتقدها الآن في غزة لعدم وجودها ومن لم يجربها يرغب بذلك لشهرتها".

وأوضح أن "الفكرة بدأت قبل ثلاثة أسابيع حين اقترح صديق لنا إحضار وجبات كنتاكي من المطعم في العريش في طريق عودته من السفر، ثم فكرنا بتوفيرها في غزة أمام الزبائن وقمنا بتجريب الأمر على أنفسنا في البداية وعلى الأصدقاء المقربين حتى بدأت القصة بالانتشار والتوسع ولاقت قبولا".

وتابع أن الطلبية الواحدة ينبغي ألا تقل عن 30 وجبة حتى يتقاسم الزبائن في ما بينهم كلفة النقل، مشيرا إلى أن شركته خصصت في الأساس يومين في الأسبوع الماضي لتوفير الوجبات KFC، إلا أن الإقبال المتزايد دفعها لإضافة يوم ثالث.

أما بالنسبة للزبائن، فقال أحدهم وهو إياد جبر خلال انتظاره استلام وجبته لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الفكرة أعجبتني، في كل مرة يمر إعلان كنتاكي على التلفزيون تقول لي زوجتي إنها تتمنى أن تسافر إلى مصر حتى تأكل في هذا المطعم".

وقال شادي صقر (32 عاما) الذي قام هو الآخر بطلب وجبة عائلية له ولطفليه فقال "سافرت كثيرا وأحب دجاج كنتاكي، أول ما سمعت عن توافره اتصلت لأحجز طلبية، فالسفر صعب الآن".

جدير بالذكر أن تهريب وجبات KFC يضاف إلى قائمة طويلة من البضائع لاسيما مواد البناء والوقود التي يقوم الفلسطينيون بتمريرها عبر الأنفاق التي تم شقها تحت الأرض للالتفاف على الحصار الذي فرضته إسرائيل على غزة في عام 2006 ثم شددته بعد عام عقب سيطرة حماس على القطاع.
XS
SM
MD
LG