Accessibility links

logo-print

اجتماع جديد حول الملف النووي الإيراني الاثنين المقبل


لقاء سابق بين كيري وظريف

لقاء سابق بين كيري وظريف

أعلن مسؤول أميركي كبير الاثنين رفض الكشف عن هويته أن اجتماعا جديدا حول الملف النووي الإيراني سيعقد الاثنين المقبل في سويسرا، موضحا أن "بعض التقدم أحرز" لكن الطريق أمام بلوغ اتفاق نهائي لا يزال طويلا.

وجاء ذلك بعد سلسلة لقاءات في جنيف منذ الجمعة بين الإيرانيين والأميركيين وممثلين للدول الكبرى والذين انضم اليهم مساء الأحد وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول قوله إن "اجتماعا على مستوى المديرين السياسيين سيعقد الاثنين"، موضحا أن الاجتماع قد يتم في مدينة لوزان بسبب استضافة جنيف معرضا للسيارات.

وستبدأ المحادثات بين الأميركيين والإيرانيين على أن ينضم إليهم لاحقا ممثلون لروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي.

ونقل مراسل "الحرة" هشام بورار عن الناطق باسم البيت الأبيض جوش إرنست قوله إن "حظوظ التوصل لاتفاق مع إيران لا تتجاوز الـ50 في المئة".

​تحديث 15:24 بتوقيت غرينتش

اجتمع وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والإيراني محمد جواد ظريف الاثنين في جنيف في يوم ثان من المحادثات، لمحاولة تقليص نقاط الاختلاف بخصوص برنامج إيران النووي قبل حلول أجل المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق.

والتقى كيري وظريف لمدة ساعتين ونصف الساعة في فندق في جنيف الأحد واستأنفا لقاءهما صباح الاثنين.

وجلسة اللقاءات هذه هي الأخيرة في سلسلة محادثات تسعى إلى إبرام اتفاق شامل حول ملف إيران النووي قبل الموعد المحدد في 31 آذار/مارس.

وقال مسؤول كبير في الخارجية الأميركية إن الاثنين "سيكون يوما حافلا باللقاءات بمشاركة جميع المفاوضين والخبراء الرئيسيين، وسيتم التطرق إلى جميع المواضيع تقريبا".

لكن كبير المفاوضين الإيرانيين نائب وزير الخارجية عباس عراقجي أكد أن "المسائل الأساسية" ما زالت بلا حلول.

وأكد للتلفزيون الإيراني الرسمي في وقت متأخر الأحد أن "الهوة ما زالت قائمة والخلافات موجودة، وأن كافة الأطراف يتفاوضون بجدية وتصميم لكننا لم نجد بعد حلولا كاملة بشأن المسائل الأساسية".

وكان كيري قد أقر قبل اللقاء بوجود "ثغرات كبيرة حتى الآن وطريق طويل" قبل التوصل إلى اتفاق حول الملف النووي الإيراني.

لقاء الأحد (6:02 بتوقيت غرينيتش)

عقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف محادثات استمرت ساعتين في جنيف يوم الأحد في جولة أخرى من المحادثات النووية في محاولة لتضييق هوة الخلافات مع سعيهما للوفاء بموعد نهائي في 31 مارس/ آذار للتوصل إلى اتفاق سياسي.

وضم الاجتماع لأول مرة وزير الطاقة الأميركي إرنست مونيز ورئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي اللذين قضيا معظم اليوم يتفاوضان بشكل منفصل بشأن التفاصيل التقنية للحد من البرنامج النووي الإيراني .

ومن المتوقع أن تستأنف المحادثات يوم الإثنين قبل عودة كيري إلى واشنطن في وقت مناسب للادلاء بشهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ يوم الثلاثاء بشأن طلب وزارة الخارجية لميزانية 2016.

وقال ظريف لوسائل الإعلام الرسمية الإيرانية إن المحادثات الثنائية أسفرت عن "مناقشات جيدة دون اتفاقيات" ومازالت توجد بعض الخلافات.

وعقدت المحادثات خلف الأبواب المغلقة ولم تتح للصحافيين فرص لالتقاط صور .

تحديث (1:00 تغ)

يجري وزير الخارجية الأميركي جون كيري مباحثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في جنيف الأحد، في إطار اجتماع دولي بشأن مفاوضات الملف النووي الإيراني.

وستعقد الاجتماعات على مدار يومين بحضور مسؤولين وممثلين من مجموعة 5+1 التي تضم الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، بالإضافة إلى ألمانيا من جهة، والجمهورية الإسلامية من جهة أخرى.

ولا تزال هناك خلافات كبيرة بين إيران والمجموعة الدولية حول الإجراءات المحددة لإنهاء أزمة مستمرة منذ 12 عاما بشأن برنامج طهران النووي.

وقال كيري بعد لقاء مع وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في لندن السبت، إنه "ما زالت هناك ثغرات كبيرة وطريق طويلة"، قبل التوصل إلى اتفاق، مؤكدا أن مجموعة 5+1 تبقى موحدة بشأن ما هو مطلوب من إيران لتثبت أن برنامجها النووي سيكون سلميا.

تأمل القوى الكبرى في التوصل إلى اتفاق سياسي قبل 31 آذار/مارس، على أمل التوصل إلى اتفاق شامل يتضمن الجوانب التقنية بحلول الـ 30 من حزيران/يونيو.

انتقادات إسرائيلية

وفي إسرائيل، انتقد حزب الليكود الذي يقوده رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، مفاوضات الدول الكبرى ومواقفها إزاء الملف النووي الإيراني.

وأصدر الحزب بيانا، قال فيه إن الخلافات مع الإدارة الأميركية حول الموضوع الإيراني عميقة للغاية، وإن رئيس الحكومة مصمم على موقفه الرافض لأي اتفاق مع إيران كونه يعرض أمن إسرائيل للخطر.

ودعا البيان قوى المعارضة في إسرائيل، إلى تجاوز الخلافات مع نتانياهو والوقوف إلى جانبه للحيلولة دون التوصل إلى اتفاق مع إيران.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

المصدر: وكالات/راديو سوا

XS
SM
MD
LG