Accessibility links

مسؤول أميركي: جهود كيري تتركز على إيجاد صيغة مقبولة لوقف إطلاق النار


كيري خلال لقاءه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة

كيري خلال لقاءه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة

قال مسؤول أميركي الخميس إن وزير الخارجية جون كيري "لن يبقى في الشرق الأوسط إلى أجل غير مسمى" وذلك في محاولته للتوصل لوقف لإطلاق النار في قطاع غزة وإنه سيحدد قريبا ما إذا كانت الأطراف مستعدة للتوصل لاتفاق.

وأضاف "الفجوات قائمة بين الأطراف وبالتالي فإن تركيزه منصب على العثور على صيغة يمكن أن يقبل بها الجانبان. لكنه ليس موجودا هنا لأجل غير مسمى. وفي المستقبل القريب سيحدد ما إذا كان هناك استعداد للتوصل إلى اتفاق على وقف إطلاق النار".

وكان كيري تحدث الخميس هاتفيا مع نظيريه في قطر وتركيا. وقال مسؤول أميركي إن كيري أجرى هذه الاتصالات من القاهرة التي عاد إليها الليلة الماضية. وأضاف المسؤول أن وزير الخارجية الأميركي يأمل في أن تستخدم تركيا وقطر نفوذهما لدى حماس من أجل تشجيعها على قبول خطة لوقف إطلاق النار لكن حماس ترفض حتى الآن الهدنة ما لم تكن مصحوبة بضمانات بشأن رفع الحصار عن قطاع غزة.

وأعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، من جانبه، الخميس عن أمله في التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين حماس وإسرائيل. وقال عباس بعد مباحثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان "للآن هناك أمل لوقف إطلاق النار".

وقال العاهل الأردني الذي ترتبط بلاده باتفاقية سلام مع إسرائيل منذ 1994 "إن ما يحدث في غزة يجب أن يدفع في اتجاه العمل لتهيئة الظروف لإعادة الزخم لعملية السلام".

وفي سياق ذي صلة، قال متحدث باسم صندوق النقد الدولي الخميس إن إسرائيل وقطاع غزة يواجهان بالفعل تكاليف اقتصادية من جراء القتال المحتدم بينهما منذ أكثر من أسبوعين.

وقال وليام موراي نائب المتحدث باسم الصندوق نقلا عن أرقام من "مصادر متعددة" إن التكلفة المالية على إسرائيل تقدر بنسبة 0.2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي لكن الرقم قد يرتفع إذا استمر القتال لفترة طويلة.

وأضاف أن الاقتصاد الإسرائيلي، لا سيما قطاع السياحة والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، أصيب بأضرار أيضا وإن نمو الناتج المحلي الإجمالي قد يتباطأ بدرجة أكبر إذا استمر الصراع.

تحديث (15:36 بتوقيت غرينتش)

يجري وزير الخارجية الأميركي جون كيري محادثات مع المسؤولين المصريين في القاهرة الخميس، تتركز حول مساعي وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس، بعدما أعلن إحراز تقدم في المفاوضات.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في مؤتمر صحافي في القاهرة الخميس إن على حماس الموافقة على وقف إنساني لإطلاق النار دون شروط بينما تحاول مصر التوسط من أجل هدنة بين إسرائيل والفلسطينيين في قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سلم كيري ما أطلق عليه "بنود تطوير المبادرة المصرية"، والتي تتضمن آلية لوقف إطلاق النار ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وأضافت المصادر أن مبادرة عباس تعتمد على المبادرة المصرية ولكن بشكل تفصيلي وموسع، وآلية للتنفيذ.

وتنص المبادرة المصرية على وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل خلال ساعات، على أن تبدأ بعدها بساعة واحدة مفاوضات بين الجانبين تستمر خمسة أيام، يبحث خلالها رفع الحصار عن قطاع غزة بشكل كامل وفتح المعابر بإشراف حرس الرئاسة الفلسطينية.

كما تبحث المفاوضات إعادة إعمار قطاع غزة، وتوسيع نطاق الصيد البحري للصيادين الفلسطينيين في القطاع، وإلغاء المنطقة العازلة على حدود غزة وإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين.

وأكد المصادر الفلسطينية أن هناك توافقا بين حركتي فتح وحماس على البنود المقترحة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة أيمن سليمان:

ووصل كيري إلى القاهرة قادما من إسرائيل مساء الأربعاء، في زيارة هي الثانية له خلال 48 ساعة.

وكان وزير الخارجية الأميركي قد أجرى في وقت سابق الأربعاء مباحثات منفصلة مع محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وزير إسرائيلي يستبعد هدنة

وفي سياق متصل، قال وزير إسرائيلي الخميس إن انسحاب القوات البرية الإسرائيلية من قطاع غزة ليس وشيكا، مشيرا إلى أن الجيش سيستمر في عملية البحث عن الأنفاق الفلسطينية الحدودية في ظل أي هدنة إنسانية.

وقال وزير العلوم ياكوف بيري وهو قائد أمني سابق، إن التوصل إلى هدنة في غزة تشمل انسحاب القوات البرية الإسرائيلية من الأراضي الفلسطينية غير مرجح قبل الأسبوع القادم.

وأضاف أن القوات الإسرائيلية بحاجة إلى مزيد من الوقت لاستكمال مهمتها في تدمير الأنفاق التي يستخدمها مقاتلون من غزة لعبور الحدود.

ويأتي تصريح الوزير الإسرائيلي فيما قال مسؤولون مصريون على اطلاع بمسار المفاوضات، إن القتال بين حماس وإسرائيل قد يتوقف ربما في عيد الفطر الأسبوع القادم، للسماح بوصول مساعدات إلى القطاع وتسهيل إجراء مزيد من المحادثات بشأن الهدنة.

إسرائيل: تقرير الأمم المتحدة "المهزلة"

وفي شأن آخر، انتقدت إسرائيل قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة القاضي بضرورة فتح تحقيق في العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

ووصف نتانياهو قرار مجلس حقوق الإنسان بـ"المهزلة"، داعيا إلى رفضه.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG