Accessibility links

logo-print

كيري يجري مباحثات مع نظرائه في جمهوريات آسيا الوسطى


كيري مع نظرائه من آسيا الوسطى خلال اجتماعات سمرقند

كيري مع نظرائه من آسيا الوسطى خلال اجتماعات سمرقند

اجتمع وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع رئيس أوزبكستان إسلام كريموف في مدينة سمرقند على هامش اجتماعات عقدها الوزير الأميركي مع نظرائه من خمس جمهوريات في آسيا الوسطى.

وبحث كيري وكريموف قضايا احترام حقوق الإنسان والحريات السياسية، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأميركية.

وأكد كيري من جديد أهمية العلاقات الاقتصادية والأمنية بين واشنطن وجمهوريات آسيا الوسطى كازاخستان وقرغيزيا وطاجكستان وتركمنستان بالإضافة إلى أوزبكستان.

وصرح كيري للصحافيين بأن المباحثات تتطرق إلى النمو الاقتصادي، ومد جسور التواصل وكذلك حول البيئة والأمن والاستقرار الإقليميين وأيضا حول البعد الإنساني.

وأضاف "ندرك جميعا، بطبيعة الحال، أن القضايا الاقتصادية والأمنية متلازمة فهي تعزز كل مهما الأخرى. والبلدان التي تتعاون مع بعضها البعض في أحد الميادين ستجد بوضوح أن من الأسهل العمل في الميدان الآخر".

وتابع قائلا "نحن نقر اليوم بصورة رسمية الواقع الذي كان واضحا لفترة من الوقت، وهو أن الولايات المتحدة وبلدان وسط آسيا شركاء اقتصاديون وكذلك شركاء في المجال الأمني، ونحن نبني على أسس موجودة مسبقا".

وجاء في بيان مشترك بعد اجتماعات سمرقند أن دول آسيا الوسطى تلتزم بتعهداتها في مجال حقوق الإنسان، وأنها تدعم التطورات في أفغانستان نحو بناء دولة مستقلة، وفي مواجهة التهديدات العابرة للحدود وعلى رأسها الإرهاب.

وتعد أوزبكستان شريكا استراتيجيا مهما لواشنطن، فهي تقدم الدعم اللوجيستي للحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان المجاورة.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG