Accessibility links

logo-print

كيري يحث باكستان على مواصلة محاربة الجماعات المتشددة


الرئيس الباكستاني نواز شريف يستقبل وزير الخارجية الأميركي جون كيري في إسلام أباد الاثنين

الرئيس الباكستاني نواز شريف يستقبل وزير الخارجية الأميركي جون كيري في إسلام أباد الاثنين

أعلن وزير الخارجية جون كيري في مؤتمر صحافي في إسلام أباد الثلاثاء أن بلاده تريد تعزيز التعاون الأمني مع باكستان لدعمها في مكافحة متمردي طالبان.

ورحب كيري بالعملية العسكرية الواسعة التي تشنها الحكومة الباكستانية على معاقل حركة طالبان في المناطق القبلية في الشمال الغربي للبلاد مؤكدا أن العمل لم ينته.

وكان كيري بحث الاثنين مع الرئيس نواز شريف وقائد الجيش سبل مواجهة الإرهاب.

وقال كيري "لا بد من التنويه بالقوات الباكستانية على عملياتها الجارية في شمال وزيرستان وفي مناطق أخرى. هذه العمليات اعطت نتيجة لكن لا تخطئوا، فهذا عمل صعب وهذا العمل لم ينته".

وتابع "كلنا مسؤولون عن ضمان ألا يتمكن هؤلاء المتطرفين بعد الآن من إقامة مراكز لهم في هذا البلد أو في أي مكان آخر".

وردا على العملية العسكرية شن عناصر من حركة طالبان في 16 كانون الأول/ديسمبر هجوما على مدرسة في بيشاور (شمال غرب باكستان) معظم تلاميذها من أبناء العسكريين وقتلوا 150 شخصا بينهم 134 تلميذا.

وقال كيري الذي سيزور بيشاور لاحقا الثلاثاء إن هذا الهجوم الذي يعتبر الأكثر دموية في تاريخ باكستان "يذكر بمدى خطورة السماح لمتطرفين بإقامة منطقة خاصة بهم والتحرك انطلاقا من هذه المنطقة".

علاقات متقلبة بين باكستان والولايات المتحدة

وتقوم علاقات متقلبة بين باكستان والولايات المتحدة وقد اتهم مسؤولون في واشنطن إسلام أباد في الماضي بـ"الازدواجية" في "الحرب ضد الإرهاب" من خلال دعمها لمجموعات من طالبان تقاتل في أفغانستان مثل شبكة حقاني وتحركها ضد مجموعات أخرى من طالبان تقاتل السلطات في إسلام أباد.

وشدد كيري بهذا الصدد على أهمية التصدي لجميع المجموعات الإسلامية المسلحة بما فيها شبكة حقاني وعسكر طيبة الضالعة في اعتداءات في الهند، من أجل إحلال السلام في المنطقة.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG