Accessibility links

logo-print

حكومة بغداد ترفض اعتراض طائرات إيرانية متوجهة إلى سورية


وزيرة الخارجية الأميركي مع رئيس الوزراء العراقي وحوار حول سورية

وزيرة الخارجية الأميركي مع رئيس الوزراء العراقي وحوار حول سورية

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لم يستجب للضغوط التي مارسها عليه وزير الخارجية الأميركي جون كيري لاعتراض رحلات جوية بين طهران ودمشق تقول واشنطن إنها تنقل أسلحة إلى حكومة الرئيس بشار الأسد.

وخلال زيارته لبغداد التي لم تعلن مسبقا، قال كيري للمالكي إن الرحلات الجوية شبه اليومية الإيرانية إلى سورية أصبحت سببا في استمرار نظام الأسد، مشيرا إلى أنها تقوض جهود الولايات المتحدة وحلفائها لإنهاء الصراع المستمر منذ أكثر من عامين.

لا أدلة حاسمة

وقال كيري للصحافيين بعد اللقاء إن كثيرين بالولايات المتحدة يتساءلون عن سبب رفض العراق الاستجابة للطلب الأميركي "بعد أن ساعد الأميركيون كثيرا في إعادة بناء العراق بعد صدام حسين".

غير أن المالكي، حسب الصحيفة، كرر موقف العراق من أنه لا يوجد دليل قاطع على أن الرحلات الجوية الإيرانية تقوم بنقل أسلحة، وقال إن ما ينقل مساعدات إنسانية، كما يؤكد الإيرانيون.

وقد أعلن كيري أنه سيجمع المزيد من المعلومات لإثبات أن الرحلات تنقل أسلحة.

حملة تركية-قطرية

وفي هذا السياق، قال المتحدث الرسمي باسم ائتلاف دولة القانون علي الشلاه إن العراق واجه سابقا حرجا شديدا، حين قدّمت واشنطن معلومات عن طائرات إيرانية تم إنزالها وتفتيشها لم يتبين فيما بعد أنها تحمل السلاح لسورية.

وأضاف في اتصال مع لـ"راديو سوا" "نحن نواجه حملة معلوماتية مضللة تقوم بها أطراف في المنطقة ونتهم تركيا وقطر تحديدا بأنها تقف وراء إشاعة هذه الأخبار مع المعارضة السورية".

أما في قطر، فرأى أستاذ العلوم السياسية محمد المسفر أن العراق وإيران يقفان إلى جانب النظام السوري بكل قوة، قائلا لـ"راديو سوا" إن العراق بقيادة المالكي "هو طرف في النزاع"، مشيرا إلى أن عمليات الإمداد بالسلاح تحصل عبر البر والجو، إضافة إلى وصول متطوعين من إيران ومن الأحزاب الشيعية العراقية برا وجوا إلى سورية، حسب قوله.

وقلل خبير الشؤون الإستراتيجية والدفاعية في إيران أمير موسوي من شأن الاتهامات الموجهة لطهران بدعم نظام دمشق بالأسلحة عبر العراق، لافتا إلى أن الحكومة في بغداد لا يمكنها تدمير علاقتها مع إيران بناء على معلومات شفهية وغير موثقة.
XS
SM
MD
LG