Accessibility links

كيري : إسرائيل أكثر أمانا بعد اتفاق جنيف النووي


وزير الخارجية الأميركي جون كيري.أرشيف

وزير الخارجية الأميركي جون كيري.أرشيف

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن إسرائيل أكثر أمانا حاليا عما كانت عليه قبل التوصل إلى الاتفاق المؤقت مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وقال كيري في كلمة ألقاها خلال الاحتفال بالذكرى المئوية لإنشاء لجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأميركية إن الولايات المتحدة "لن تسمح بامتلاك إيران الأسلحة النووية".

وأوضح قائلا "إنني أعرف المسائل العسكرية والأمنية، وأتفهم، وكذلك الرئيس ومن حولنا، الأساسيات اللازمة لكي تثبت أمة أن برنامجها النووي سلمي. ولا يمكن أن أقف هنا اليوم لأبلغكم أن إيران ستفعل ما يتوجب عليها عمله، لكنني أعرف أن إسرائيل أكثر أمانا بالفعل مما كانت عليه قبل التوصل إلى الاتفاق".

كيري في الكونغرس

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر باسكي إن وزير الخارجية سيسعى الثلاثاء لإقناع الكونغرس بتجنب فرض عقوبات جديدة على إيران أثناء المفاوضات مع إيران.

وقالت إن "من المؤكد أن فرض العقوبات سيعرض للخطر المفاوضات التي عملنا بجد من أجلها والتي نؤمن أنها أفضل فرصة أتيحت لنا منذ عقد من الزمن لتحقيق نتيجة سلمية".

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أنه "إذا تخلى الإيرانيون عن تنفيذ بعض أجزاء الاتفاق أو لو لم يتقيدوا به أو انتهكوه فمن المؤكد أننا سنقود الجهود الرامية إلى فرض مزيد من العقوبات".

ومن المقرر أن تعقد لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي جلسة استماع الثلاثاء لبحث مزايا الاتفاق المؤقت.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من واشنطن زيد بنيامين:


ظريف يحذر

وقال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، من جانبه، إن الاتفاق النووي سينتهي إذا فرض الكونغرس الأميركي عقوبات جديدة على إيران حتى وإن دخلت حيز التنفيذ بعد ستة أشهر.

وأفادت مجلة تايم أن ظريف رد على سؤال وجهته إليه أثناء مقابلة أجرتها معه حول ما سيحدث للاتفاق لو فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة فقال إنه إذا اعتمد الكونغرس عقوبات جديدة "فهذا يعني أنه غير جاد، كما يمثل الأمر عدم وجود رغبة للتسوية من جانب الولايات المتحدة".

وقال وزير الخارجية الإيراني إنه يدرك "التعقيدات على المستوى المحلي في الولايات المتحدة لكن هذا ليس مبررا، لأن البرلمان الإيراني يمكنه أيضا أن يعتمد تشريعات يمكن أن تنفذ إذا فشلت المحادثات، لكن إذا بدأنا انتهاج هذا الطريق فلن نصل إلى حل" .

وزير الدفاع الإسرائيلي يزور واشنطن

وكشفت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أن وزير الدفاع الإسرائيلي سيجري محادثات في واشنطن هذا الأسبوع حول الاتفاق النووي مع إيران والقضايا التي تشكل مبعث قلق للولايات المتحدة وإسرائيل من سياسات إيران.

المزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" من واشنطن سمير نادر:


وكان وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعالون قد اتهم الاثنين إيران باستخدام سفاراتها لنقل "أسلحة وقنابل" يمكن استخدامها في هجمات ضد إسرائيل.

وقال الوزير في لقاء مع رئيس غواتيمالا أوتو بيريز مولينا الذي يزور إسرائيل "حيثما توجد سفارات إيرانية فإنها تستخدم كذلك قواعد للاستخبارات والإرهاب. ويستخدم الإيرانيون بريدهم الدبلوماسي لنقل قنابل وأسلحة".

وأضاف "نعلم أنه في بلدان بأميركا الجنوبية مثل كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا وبوليفيا، يملك الإيرانيون قواعد إرهابية في إطار سفاراتهم أو في أوساط السكان المحليين من المسلمين الشيعة".

وتابع يعالون بحسب بيان نشر بعد اللقاء "أن الإيرانيين أقاموا هيكليات للتمكن من التحرك ضد يهود، إسرائيليين، لكن يمكن أيضا أن يستخدموها في حال قرروا التحرك ضد الولايات المتحدة".

واتهم الوزير أيضا الإيرانيين باللجوء إلى الشبكات التي يقيمها مهربو المخدرات في الولايات المتحدة لإدخال أسلحة. وأشار إلى أن إيران "خططت قبل سنتين للاعتداء على سفير المملكة العربية السعودية في واشنطن".
XS
SM
MD
LG