Accessibility links

مباحثات أميركية-روسية حول الأزمة السورية وتداعياتها


كيري مع بوتين في موسكو الثلاثاء

كيري مع بوتين في موسكو الثلاثاء

أجرى وزير الخارجية الأميركي مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في العاصمة موسكو الأربعاء، تناولت الأزمة في سورية والصراع الدائر فيها منذ أكثر من عامين.

ودعا كيري الرئيس الروسي خلال اللقاء في الكرملين، إلى العمل مع واشنطن لإيجاد أرضية مشتركة حول كيفية التعامل مع الوضع في سورية، وقال في بداية المحادثات إن "الولايات المتحدة تؤمن حقا بان لنا مصالح مشتركة مهمة جدا في سورية".

وقال إن من بين هذه المصالح "الاستقرار في المنطقة وعدم السماح للمتطرفين بخلق مشاكل في المنطقة وغيرها من المناطق".

ولم يتطرق بوتين وفي تصريحاته الأولية، بشكل محدد إلى الخلافات بين واشنطن وموسكو بشان سورية، إلا انه قال إن الكرملين يعد ردا على رسالة حول العلاقات الثنائية بعث بها الرئيس الأميركي باراك اوباما في ابريل/ نيسان الماضي.

وقال بوتين لكيري "اعتقد انه من المهم للغاية أن تتعاون وزاراتنا ومؤسساتنا الرئيسية بما فيها وزارة الخارجية، في إيجاد حلول لأهم قضايا اليوم".

وكان كيري قد وصل الثلاثاء إلى موسكو في إطار جهود دبلوماسية لتحسين العلاقات بين البلدين وتحقيق تقدم في ملف النزاع السوري.

ويقوم كيري الذي حطت طائرته في مطار موسكو-فنوكوفو بأول زيارة إلى روسيا كوزير للخارجية بعد التدهور الشديد الذي طرأ على العلاقات الثنائية العام الماضي.

وتتم الزيارة بعد سنة من عودة فلاديمير بوتين إلى الكرملين لولاية رئاسية ثالثة.

ومن المتوقع أن يتناول كيري خلال الزيارة مواضيع سورية وكوريا الشمالية وأفغانستان وغيرها من الملفات الثنائية والدولية، حسبما أفادت وزارة الخارجية الأميركية.

وتشكل سورية إحدى جوانب الخلافات بين البلدين إذ أن روسيا تعتبر من آخر دعائم نظام دمشق الذي تزوده بالأسلحة بينما تفكر الولايات المتحدة من جديد في تسليح المعارضة السورية بعد تقارير تؤكد استخدام نظام الرئيس بشار الأسد لأسلحة كيميائية.
XS
SM
MD
LG