Accessibility links

كيري يزور المنطقة قريبا وعملية السلام تتصدر الأجندة


وزير الخارجية جون كيري مع وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني في روما الأربعاء

وزير الخارجية جون كيري مع وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني في روما الأربعاء

يتوجه وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية يوم 21 مايو/أيار الجاري لإجراء محادثات مع المسؤولين في إطار جهود واشنطن الرامية إلى إحياء مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال كيري في تصريحات صحافية خلال لقاء عقده مع وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني في روما الأربعاء إن زيارته، التي ستستغرق يومين، تأتي ضمن مساعي "تجديد الالتزام" بين الجانبين بشأن عملية السلام.

وأضاف أنه سيلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ويأتي لقاء كيري وليفني في ظل تقارير حول تجميد الحكومة الإسرائيلية إصدار أي عطاءات لإنشاء مجمعات استيطانية في الضفة الغربية، كبادرة للفلسطينيين تستهدف استئناف المفاوضات.

مبادرة أميركية

وأفادت مصادر فلسطينية مطلعة أن كيري قدم لعباس تفاصيل مبادرة أميركية لاستئناف محادثات السلام بين الجانبين، تضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967، مع التوصل إلى اتفاق تبادل للأراضي بهدف تسوية الحدود والتوصل إلى حلول وصفت بـ"الخلاقة" حول قضية القدس، تضمن حرية العبادة للجميع.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في رام الله، بأن المبادرة تتضمن أيضا نقل سلطات واسعة للسلطات الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية مقابل توقف السلطة الفلسطينية عن محاولات انضمامها لمنظمات دولية، كمحكمة مناهضة جرائم الحرب.

وبخصوص موقف السلطة الفلسطينية من خطة كيري، قال عبد الله عبد الله، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني لـ"راديو سوا" إن موقف السلطة واضح منذ سنة 1988 ويتلخص في "إنهاء الاحتلال، وإعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية وضمان حل عادل للاجئين".

وأضاف عبد الله أن السلطة الفلسطينية ستتجاوب مع المبادرة في حال ضمنت تحقيق هذه المطالب.

كيري يلتقي ليفني (11:45 بتوقيت غرينتش)

أفادت مصادر إسرائيلية أن وزيرة العدل المسؤولة عن ملف المفاوضات مع الفلسطينيين تسيبي ليفني ستلتقي في وقت لاحق الأربعاء بوزير الخارجية الأميركي جون كيري في روما، وذلك في ظل تقارير حول تجميد الحكومة الإسرائيلية إصدار اي عطاءات لإنشاء مشروعات استيطانية في الضفة الغربية كبادرة للفلسطينيين تستهدف استئناف المفاوضات.

وقالت صحيفة جيروسليم بوست إن هذا اللقاء سيكون الثاني بين ليفني وكيري في غضون أيام، بعد أن التقى الوزيران بحضور إسحق مولخو المبعوث الخاص لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في واشنطن الخميس الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن كيري سيلتقي كذلك في روما مع نظيره الأردني ناصر جودة.

وتأتي لقاءات الوزير الأميركي غداة تقرير من الإذاعة الإسرائيلية كشف عن قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بتجميد استدراجات العروض لبناء وحدات سكنية في مستوطنات الضفة الغربية لعدم إعاقة الجهود الأميركية الرامية إلى تحريك المفاوضات مع الفلسطينيين.

وأضافت الإذاعة أن نتانياهو أبلغ قراره قبل بضعة أيام إلى وزير الإسكان اوري اريئيل العضو في البيت اليهودي، الحزب القومي الديني الداعي إلى مواصلة الاستيطان.

ورفض مكتب رئيس الوزراء تأكيد أو نفي خبر تجميد العطاءات، كما رفض اريئيل نفي أو تأكيد الأمر ردا على أسئلة الإذاعة.

وقال اريئيل للإذاعة "لا أنوي الكشف عن مضمون المناقشات التي أجريها مع رئيس الوزراء"، مشيرا إلى أنه لا يستبعد أن يصوت حزبه ضد الميزانية المقبلة للحكومة التي ستعرض الأسبوع القادم في حال تجميد البناء الاستيطاني.
XS
SM
MD
LG