Accessibility links

كيري: وحشية داعش لن ترهبنا


 وزير الخارجية الأميركي جون كيري

وزير الخارجية الأميركي جون كيري

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين إن العالم لن يسمح بأن "ترهبه" وحشية تنظيم الدولة الإسلامية الذي أعلن قتل الرهينة الأميركي بيتر كاسيغ.

وخلال مداخلة في واشنطن دامت نصف ساعة، دعا كيري شركاء الولايات المتحدة إلى تكثيف الحرب على الجهاديين الذين باتوا يسيطرون على مناطق كبيرة في العراق وسورية ويتعرضون لقصف واشنطن وحلفائها.

وقال كيري إن "هذا النزاع معركة بين الحضارة والوحشية. إذا لم ننجح في الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية لن يكون هناك مستقبل للشرق الأوسط".

ودافع عن الغارات الجوية التي تستهدف يوميا مواقع داعش وقواعده في العراق وسورية.

وأضاف كيري، غداة نشر فيديو أظهر قطع رأس الأميركي بيتر كاسيغ و18 جنديا سوريا "فلتكن الأمور واضحة : لا نشعر بالترهيب وأنتم لا تشعرون بالترهيب ولا يشعر أصدقاؤنا وشركاؤنا بالترهيب".

وأوضح "في حال لم ننجح في احتواء هذا التنظيم فقد يصبح ملتقى كل المهمشين من كافة القارات وقد يدفعون بالبعض إلى أن يحذو حذوهم وإلى تنفيذ عمليات انتحارية في دول أخرى".

وتابع: "لا تبحث الولايات المتحدة عن أعداء في الشرق الاوسط. لكن قد يأتي أعداء إلينا كما هو الحال اليوم".

وقبل توجهه إلى المملكة المتحدة شارك كيري في منتدى السياسات الاستراتيجية التحولية السنوي الثالث المنعقد في واشنطن، والذي خصص لبحث السياسة الخارجية الأميركية بمشاركة مئة من كبار المفكرين الدوليين ومسؤولين أميركيين رفيعي المستوى.

شاهد جانبا من الكلمة التي ألقاها كيري خلال الحدث:

كيري إلى لندن

يصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين إلى بريطانيا حيث من المرتقب أن يلتقي مسؤولين أوروبيين وأن يجري مباحثات حول مستجدات مفاوضات الملف الإيراني النووي.

ويعقد كيري اجتماعات مع عدد من الوزراء الأوروبيين واجتماعات مع مسؤولين حكوميين من دول الشرق الأوسط يطلعهم خلالها على مسار المفاوضات مع الجمهورية الإسلامية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جينيفر ساكي في بيان صحافي إن كيري سيتوجه إلى العاصمة النمساوية فيينا في وقت لاحق الأسبوع الجاري.

ومن المقرر عقد الجولة الأخيرة من المفاوضات حول برنامج إيران النووي الثلاثاء في فيينا سعيا إلى التوصل إلى اتفاق مع طهران قبل الـ24 من الشهر الجاري.

مزيد من التفاصيل في تقرير سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن.

المصدر: الحرة / راديو سوا

XS
SM
MD
LG