Accessibility links

كيري: جادون في المفاوضات وسيبقى جيشنا على أهبة الاستعداد


وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك حول سورية

وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك حول سورية

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري يوم الخميس أن بلاده "جادة في المفاوضات" التي تجريها مع روسيا بشأن نزع الأسلحة الكيميائية السورية لكنها ستبقي جيشها على أهبة الاستعداد "لإبقاء الرئيس السوري بشار الأسد تحت الضغط".

وقال كيري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف "نتمنى أن تقوم الدبلوماسية بتجنيب العمل العسكري .. لكننا هنا ومع الروس سوف نقوم باختبار نظام الأسد وما إذا كان سينفذ التزاماته أم لا".

وتابع كيري قائلا "لقد استخدم النظام السوري السلاح الكيميائي ضد مواطنيه ونحن نعتقد أن هذا العمل غير مقبول وينبغي أن لا نسمح لذلك بالحدوث مرة أخرى".

ومضى كيري يقول إن "العالم يراقب عن كثب ما إذا كان الاسد سيلتزم بنزع اسلحته الكيميائية، وما إذا كنا سنتخذ مع الروس خطوات معا لالزام النظام بالالتزام بوعوده".

ورفض كيري ما تحدث عنه نظام الأسد بشأن وجود مهلة قدرها 30 يوما لتسليم الوثائق الخاصة بترسانته من الأسلحة الكيميائية قائلا إن "هذا غير مقبول لان هذه الأسلحة استخدمت بالفعل".

وأقر كيري بوجود خلافات بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن الوضع في سورية من بينها المسؤولية عن الهجوم الكيميائي لكنه أكد أن الطرفين يتفقان على أنه "في 21 اغسطس مات سوريون بسبب أسلحة كيميائية، كما نتفق انه لا ينبغي لأحد أن يستخدم هذه الأسلحة في العالم، وأن التخلص من هذه الاسلحة في سورية سيكون مهما لجهود حظر أسلحة الدمار الشامل" في العالم.

وشدد كيري على أن المفاوضات مع روسيا بشأن الأسلحة الكيميائية السورية سوف "تختبر بنود القانون الدولي، وضرورة احترام التخلص من هذه الأسلحة من على الأرض".

وأكد أن "الدبلوماسية كانت وظلت الملجأ الأول للرئيس باراك أوباما والإدارة، والرئيس قال ذلك أكثر من مرة لكن من المبكر جدا ان نعرف ما إذا كانت هذه الجهود سوف تنجح".

وقال لافروف من جانبه إن "لديه اقتناعا بأن الأميركيين كما قال الرئيس أوباما سوف ينتهجون المسار السلمي" لحل الأزمة السورية.

وأضاف أن الوثائق السورية بشأن طلب الانضمام إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية قد أرسلت بالفعل إلى الأمم المتحدة معربا عن أمله في "استمرار الجهود وصولا لتحقيق الهدف" من المفاوضات.

ويرى البروفسور ادموند غريب استاذ العلاقات الدولية في الجامعة الاميركية في واشنطن خلال مقابلة مع "راديو سوا" أن "هناك جدية عالية من قبل الروس والاميركيين في الاتفاق على المبادرة الروسية أولا، ومن ثم على حل سياسي للازمة السورية".

XS
SM
MD
LG