Accessibility links

logo-print

تمديد مفاوضات النووي الإيراني إلى منتصف العام المقبل


وزير الخارجية الأميركي جون كيري رفقة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف-أرشيف

وزير الخارجية الأميركي جون كيري رفقة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف-أرشيف

مددت المجموعة الدولية وإيران مفاوضاتها حول برنامج طهران النووي إلى حزيران/ يونيو 2015، بعد أن أخفق ممثلو الدول الذين عقدوا اجتماعات في فيينا خلال الأيام الماضية في تقليص هوة الخلافات والتوصل إلى اتفاق قبل موعد المهلة النهائية التي تنتهي الاثنين.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في تصريحات أدلى في فيينا، حيث شارك في اجتماعات دول مجموعة الست مع إيران، إنه "من غير الممكن التوصل إلى اتفاق ضمن المهلة"، مشيرا إلى أن المجتمعين اتفقوا على تمديد المهلة إلى 30 حزيران/يونيو 2015.

وأوضح هاموند أن المفاوضات بين الجمهورية الإسلامية المجموعة الدولية (الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا)، ستتواصل بموجب بنود الاتفاق الأولي الذي أبرم في جنيف في تشرين الثاني/نوفمبر 2013.

وأشار الوزير البريطاني، إلى أن اتفاق التمديد شمل تسليم طهران 700 مليون دولار من اصولها المجمدة شهريا، حتى التوصل إلى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي.

روحاني: المفاوضات ستقود إلى اتفاق

وفي تعليقه على تأجيل المفاوضات، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه سيتم التوصل الى اتفاق حول النووي مع القوى العظمى رغم انتهاء المهلة المحددة في فيينا وتمديد المفاوضات سبعة أشهر.

وأضاف في مقتطفات بثها التلفزيون الرسمي من كلمة سيلقيها في وقت لاحق أن "هذه الطريقة في المفاوضات ستؤدي إلى اتفاق نهائي. وقد تم ردم معظم الفجوات"، في إشارة إلى الخلافات التي تمنع تحويل اتفاق انتقالي إلى تسوية شاملة.

كيري يدافع عن تمديد المفاوضات

بدوره، دافع وزير الخارجية الأميركي جون كيري بقوة عن قرار إيران والدول الكبرى تمديد المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني حتى صيف 2015.

ورحب كيري "بالتقدم الحقيقي والمهم"، الذي تم إحرازه بعد أسبوع من المداولات في العاصمة النمساوية. وحض المجتمع الدولي والكونغرس الأميركي على دعم تمديد المفاوضات.

وقال في مؤتمر صحافي في فيينا "ليس هذا وقت للتراجع الآن".

نتانياهو يرحب بفشل المفاوضات

في غضون ذلك، رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين بالتقارير التي أفادت بـ"فشل توصل الدول الكبرى وإيران إلى اتفاق حول النووي الإيراني".

وقال نتانياهو قبل أن تعلن طهران والدول الكبرى الاثنين تمديد مهلة المفاوضات حتى صيف 2015 للتوصل إلى اتفاق دولي، بأن النتيجة هذه ستكون "أفضل" من التوصل إلى اتفاق.

وقال نتانياهو في حديث لشبكة البي بي سي "هذه النتيجة أفضل. أفضل بكثير".

وحسب نتانياهو، فإن "الاتفاق الذي كانت إيران تدفع باتجاهه كان رهيبا. وكان سيترك لإيران القدرة على تخصيب اليورانيوم لصنع قنبلة ذرية مع رفع العقوبات".

وحذر نتانياهو مجددا من أن "إسرائيل ستحتفظ دائما بحق الدفاع عن نفسها".

كيري يقر بصعوبة المفاوضات

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري بدوره، إن مجموعة الست وإيران ستشرع بشكل سريع في استئناف المحادثات حول البرنامج النووي الإيراني، وذلك للاستفادة من فترة السبعة أشهر القادمة.

وأوضح كيري في مؤتمر صحافي بعد انتهاء جولة المحادثات في فيينا الاثنين، أن المفاوضات خلال الأيام الأخيرة حققت تقدما كبيرا نحو التوصل إلى اتفاق شامل، مشيرا إلى أن الأطراف المتفاوضة أظهرت أفكارا جديدة يمكنها أن تساهم في التوصل إلى الاتفاق المنشود.

واعترف كيري بصعوبة المفاوضات خلال مراحلها السابقة، مضيفا أن المرحلة القادمة من المحادثات ستتسم أيضا بالصعوبة.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن طرفي المفاوضات يسعيان إلى التوصل إلى اتفاق حقيقي مبني على عملية التحقق وليس على الثقة بين الطرفين.

ويأتي قرار التمديد عقب تصريحات أدلى بها دبلوماسيون، أفادوا فيها بتأجيل المفاوضات لمدة ستة أشهر إضافية.

النووي الإيراني.. مباحثات مكثفة في فيينا (11:08 بتوقيت غرينتش)

يواصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري مباحثاته مع القوى الدولية في فيينا الاثنين، في مسعى أخير للتوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، وذلك فيما أبدت الأطراف المختلفة رغبة بتمديد المهلة النهائية التي تنتهي بعد ساعات.

وقال كيري في تغريدة على حسابه في تويتر، إن الاثنين سيشهد اجتماعات أخرى، لافتا إلى أنه سيجتمع بنظيره الصيني وانغ يي الذي يصل إلى فيينا الاثنين لإطلاعه على مستجدات المفاوضات النووية.​

وفي السياق ذاته، التقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نظيره الروسي سيرغي لافروف ومساعديه في فيينا، ومن المتوقع أن يلتحق بهما نظيرهما الصيني في وقت لاحق الاثنين.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، إن المتفاوضين على استعداد لبذل جهد كبير أخير بهدف التوصل إلى اتفاق حول البرنامج، في وقت نقل دبلوماسي أميركي أن أحد الخيارات التي تناقش هي تمديد المفاوضات، في حين ذكر مصدر إيراني إلى أنها قد تمدد لستة أشهر أو عام.

وكان كيري قد بحث مع نظيره الإيراني جواد ظريف، الأحد إمكانية تمديد المفاوضات النووية بين إيران والمجموعة الدولية.

ومن المقرر أن تنتهي الاثنين المهلة التي حددتها إيران والدول الكبرى الست (الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) للتوصل إلى اتفاق شامل حول برنامج طهران النووي.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG