Accessibility links

لجنة المصارف في مجلس الشيوخ توقف مشروع قانون بفرض عقوبات على إيران


وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أرشيف

وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أرشيف

قال رئيس لجنة المصارف في مجلس الشيوخ الأميركي تيم جونسون إن اللجنة لن تمضي قدما في إقرار تشريع يفرض مزيدا من العقوبات على إيران.

وقال جونسون إن اللجنة اتخذت قرارها بعد التوضيحات التي أبداها الرئيس باراك أوباما، وجلسة الاستماع التي حضرها وزير الخارجية جون كيري الذي طلب من الكونغرس عدم فرض عقوبات جديدة على إيران في الوقت الراهن.

وقال جونسون في بيان أصدره قبل قليل إن الرئيس والوزير كيري قدما عرضا مقنعا بهذا الشأن لمنح الفرصة للمفاوضات الجارية مع إيران بشأن التوصل إلى اتفاق نهائي.

وكان وزير الخارجية جون كيري قد قال أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب إنه "إذا لم يسفر ذلك (اتفاق جنيف) عن شيء، فسنأتي إليكم ونطلب منكم المزيد، كل ما أود قوله فقط هو: لا تفعلوا ذلك الآن".

وأضاف أن "هذه الاتفاقية توقف تقدم برنامج إيران النووي وتعيده إلى الوراء لأول مرة منذ 10 سنوات".

في أثناء ذلك، يجتمع مسؤولون من الهند وإيران لبحث كيفية تسليم إيران أول دفعة من مستحقاتها عن تصدير النفط إلى الهند والتي كانت مجمدة، وذلك بعد تخفيف العقوبات المفروضة على حكومة طهران الشهر الماضي مقابل تقييد برنامجها النووي.

وقال أرفيند مايارام من وزارة المالية الهندية إن اجتماع الوفد الإيراني الذي يرأسه نائب محافظ البنك المركزي الإيراني مع المسؤولين الهنود ركز على تأثير الاتفاق الجديد على قضايا التأمين، وهي مشكلة تواجه النقل البحري في ظل العقوبات وكذلك سبل زيادة واردات النفط الإيراني والصادرات الهندية.

كيري في الكونغرس الأربعاء سعيا لعدم فرض عقوبات إضافية على إيران( 10 ديسمبر/كانون الأول في 19:28 غرينيتش)

يعقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزير الخزانة جاك لو الأربعاء جلسة مشاورات مغلقة مع أعضاء في مجلس الشيوخ من أجل الدفع باتجاه عدم فرض عقوبات إضافية على قطاع الطاقة الإيراني.

يأتي ذلك فيما أعلن رئيس لجنة المصارف في مجلس الشيوخ تيم جونسون أنه يميل لتأجيل تمرير مشروع قانون بهذا الخصوص بعد استماعه لحجج الرئيس باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري والتي قال إنها كانت مقنعة.

ووصفت صحيفة بولتيكو الأميركية إعلان جونسون بأنه انتصار لإدارة أوباما فيما تواصل لجنة في مجلس الشيوخ مكونة من نواب من الحزبين كتابة مشروع قانون لفرض عقوبات إضافية تطبق في حال انهيار الاتفاق بين واشنطن وطهران، قالت مصادر إنه في مراحل الأعداد الأخيرة.

في هذه الأثناء تواصل الإدارة الأميركية حملتها العلنية من أجل الترويج للاتفاق مع إيران من خلال جلسة استماع مقررة في لجنة المصارف الخميس ستحضرها كبيرة مساعدي كيري ورئيسة فريق التفاوض الأميركي مع ايران ويندي شيرمان ووكيل وزارة المالية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين.

كيري يشكك في استعداد إيران للتوصل إلى اتفاق نهائي (19:18 تغ)

وكان كيري قد أعرب الثلاثاء عن شكوكه حول ما إذا كانت إيران مستعدة حقا للتوصل إلى اتفاق نهائي مع القوى الغربية بشأن تفكيك برنامجها النووي.

وقال كيري أمام أعضاء من مجلس النواب الأميركي "لقد خرجت من مفاوضاتنا الأولية بتساؤلات جدية حول ما إذا كانوا مستعدين لاتخاذ بعض الخيارات التي يجب اتخاذها"، مضيفا أن هذا الأمر سيكون محل اختبار خلال الأشهر الستة من الاتفاق الأولي الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي.

وقال كيري أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب "هل غيرت إيران حساباتها النووية؟ بصراحة لا اعتقد أننا يمكن أن نقول ذلك بالتأكيد بعد. وبالطبع فنحن لا نأخذ هذا الكلام كأمر مسلم به".

وقال كيري الذي ساهم في التوصل إلى اتفاق أولي مدته ستة أشهر مع طهران لتجميد أجزاء من برنامجها النووي "صدقوني أن الأمر ليس له علاقة بالثقة".

وأضاف "رجوعا إلى التاريخ، فإننا جميعا نشكك حول استعداد الناس لتبني خيارات صعبة". إلا أنه أكد أن جدية إيران ستكون موضع اختبار خلال فترة الستة أشهر التي حددها الاتفاق الأولي الذي تم التوصل إليه في جنيف في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

ووفقا لرويترز فإن كيري سيطلع مجلس الشيوخ بكامل هيئته غدا الأربعاء على وضع المحادثات مع إيران.

وتضغط إدارة الرئيس باراك أوباما على المشرعين لإرجاء الموافقة على أي تشريع جديد يقضي بفرض عقوبات أخرى على إيران بينما لا تزال تجري مفاوضات حساسة للحد من برنامج طهران النووي.
XS
SM
MD
LG