Accessibility links

logo-print

كيري وظريف يجريان محادثات 'جوهرية' في جنيف


كيري يصافح جواد ظريف في مسقط - أرشيف

كيري يصافح جواد ظريف في مسقط - أرشيف

قال مسؤول أميركي كبير في وزارة الخارجية إن الوزير جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف أجريا الأربعاء "محادثات جوهرية طيلة نحو خمس ساعات وبحثا في عدد كبير من القضايا وساعدهما من كل جانب بعض أعضاء وفديهما".

وذكر أن الوزيرين سارا على امتداد نهر رون الذي يتدفق من بحيرة جنيف.

وقال كيري لصحافي أثناء الجولة "نحن نعمل بجد".

وردا على سؤال عما إذا كان يأمل في التوصل إلى اتفاق بحلول الأول من تموز/ يوليو، قال ظريف "لهذا السبب نحن هنا. سنرى".

وأضاف "اعتقد أن العالم سيكون أكثر أمانا وأكثر حكمة بكثير فيما لو انخرطنا في حوار جاد ونقاش جاد بشأن خلافاتنا وحينها سنجد أن ما يجمعنا هو أكبر بكثير مما يفرقنا".

ويأتي هذا اللقاء في إطار الجهود التي يبذلها الوزيران لتسريع المفاوضات بهدف التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

وتأتي جلسات كيري وظريف قبل استئناف المحادثات الجماعية التي تضم كل الدول السبع يوم 18 الجاري.

تحديث (14:27تغ)

عقد وزير الخارجية الأميركية جون كيري اجتماعا مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في جنيف الأربعاء، تم خلاله بحث مسار المفاوضات المتعلقة بالتوصل إلى اتفاق دائم ينتهي الخلاف حول برنامج إيران النووي.

ووصف جواد ظريف الاجتماع قبل انعقاده بأنه مهم. وقال للصحافيين في جنيف عقب وصوله، إن اللقاء سيبرهن على استعداد الطرفين لتحقيق تقدم وتسريع العملية.

تحديث (13:50تغ)

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى جنيف الثلاثاء للقاء نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، فيما تسعى القوى الكبرى إلى تسريع المحادثات للتوصل إلى اتفاق حول الملف النووي الإيراني.

وقال كيري إن الهدف من محادثاته مع ظريف الأربعاء هو "إجراء تقييم" وتقديم التوجيهات لفريقيهما المفاوضين قبل المناقشات الجديدة التي ستستأنف بين مجموعة 5+1 وإيران في جنيف الأحد.

وصرح كيري الاثنين للصحافيين خلال زيارته للهند بأنه يأمل في "تسريع العملية لتحقيق تقدم أكبر".

من جهة أخرى، قال جواد ظريف الاثنين إن قيام روسيا بدور أكبر يمكن أن يسرع المحادثات بعد تحديد الأول من تموز/يوليو مهلة نهائية للتوصل إلى اتفاق شامل.

وتسعى القوى الكبرى إلى الحد من قدرات إيران النووية لمنعها من امتلاك قنبلة ذرية. وتطالب طهران في المقابل بحقها في الطاقة النووية المدنية وبرفع كامل للعقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة عليها.

واستؤنفت هذه المفاوضات في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 على أساس اتفاق مرحلي يجمد بعض أنشطة إيران الحساسة مقابل رفع جزئي للعقوبات المفروضة على الاقتصاد الإيراني، وتم تمديدها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وتحديد موعد جديد هو الأول من تموز/يوليو لإنجازها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG