Accessibility links

'كيبلر' يرصد كواكب جديدة.. هل نستطيع العيش فيها؟


صورة ملتقطة من تيلسكوب كيبلر

صورة ملتقطة من تيلسكوب كيبلر

كشف التلسكوب الأميركي "كيبلر" بإدارة فريق دولي من علماء الفضاء 104 كواكب خارج المجموعة الشمسية، يدور أربعة منها حول شمس واحدة حرارتها أقل من حرارة شمس الأرض، يشتبه العلماء في أن تكون الحرارة على اثنين منها مقاربة لدرجات الحرارة على كوكب الأرض.

وقال عالم الفضاء إيفان سينوكوف الباحث في معهد علوم الفضاء في جامعة هاواي إن الكواكب المكتشفة حديثا "تبدي تنوعا مذهلا". وأضاف "عثرنا على كواكب تدور حول نجمها ولا مثيل لها في مجموعتنا الشمسية". فبعض الكواكب حجمها يساوي ضعف حجم الأرض، حسب قوله، وهي "قريبة جدا من شمسها بحيث أن حرارة سطحها تزيد عن ألف درجة".

وتأكد العلماء من خاصية هذه الأجرام أنها كواكب فعلا عن طريق أنشطة مراقبة أخرى جرت من الأرض، وخصوصا باستخدام التلسكوبات الأربعة المنصوبة في قمة مونا كيا في هاواي.

انطلاق تلسكوب كيبلر على متن صاروخ في آذار/مارس 2009

انطلاق تلسكوب كيبلر على متن صاروخ في آذار/مارس 2009

وكشف التلسكوب "كيبلر" حتى الآن عن وجود أكثر من 4600 جرم خارج المجموعة الشمسية منذ عام 2009، من بينها 2326 جرما ثبت أنها كواكب، من بينها 21 تدور حول شموسها في مدارات متوسطة، وهو ما يرجح ملاءمتها لنشوء حياة وتطورها لاحتمال وجود مياه سائلة على سطحها.

وتبعد الكواكب الأربعة المكتشفة 400 سنة ضوئية عن الأرض، علما أن السنة الضوئية الواحدة هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة أي حوالى عشرة آلاف مليار كليومتر.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG