Accessibility links

بعد 58 عاما على ثورة 14 تموز.. عراقيون: متى تنتهي الصراعات؟


الملك فيصل الثاني ثالث وآخر ملوك العراق

الملك فيصل الثاني ثالث وآخر ملوك العراق

تصادف الخميس الذكرى الـ58 لثورة 14 تموز/يوليو عام 1958 التي قام بها تنظيم الضباط الأحرار في الجيش العراقي بقيادة العقيد الركن عبد السلام عارف و العميد الركن عبد الكريم قاسم معلنين قيام نظام الحكم الجمهوري وانتهاء حكم العائلة الهاشمية التي دام حكمها للبلاد 37 عاما.

وكان الملك فيصل الثاني هو ثالث وآخر ملوك العراق بعد أن قتل في قصر الرحاب مع عدد من أفراد أسرته في ما صار يعرف بثورة 14 تموز.

أعلن عارف بنفسه البيان رقم واحد على محطة الإذاعة العراقية، ليتولى بعد ذلك منصب نائب رئيس الوزراء، ونائب القائد العام للقوات المسلحة، ووزير الداخلية. بينما تولى قاسم منصب رئيس الوزراء، ووزير الدفاع، والقائد العام للقوات المسلحة.

ولا تزال إلى اليوم معالم الاختلاف واضحة في الشارع العراقي بين تأييد هذه الثورة ومعارضتها. فمؤيدون لثورة 14 تموز يترحمون على روح عبد الكريم قاسم لأنه أنهى في نظرهم فترة الحكم الملكي في العراق، ومهد للتجربة الجمهورية:

بينما يحمل المعارضون الثورة تبعات الوضع العراقي الحالي، خصوصا وأن ثورة 14 تموز نقلت السلطة ليد القوة العسكرية لتتولى شؤون الحكم في البلاد.

المصدر: موقع راديو سوا

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG