Accessibility links

مقترحات جديدة أمام الأمم المتحدة لحماية الصحافيين


صور لصحافيين توفوا أثناء الخدمة

صور لصحافيين توفوا أثناء الخدمة

قال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جيرار ارو إثر اجتماع في الأمم المتحدة خصص لحماية الصحافيين، إن فرنسا وغواتيمالا سيضعان لائحة بمقترحات ملموسة من شأنها حماية الصحافيين خصوصا في مناطق النزاعات.

وستجمع هذه الوثيقة الأفكار التي طرحها المشاركون في الاجتماع وبينهم مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودة ومديرة اليونسكو ايرينا بوكوفا والمدير العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلوار.

وأكد ارو "سنرى ما هو ممكن وناجع ومقبول". وذكر بأن 76 صحافيا قتلوا وهم يؤدون مهمتهم منذ بداية العام الحالي خصوصا في مالي وسورية والصومال وباكستان، كما خطف العديد منهم "مع نسبة إفلات من العقاب استثنائية بلغت 90 في المئة".

واقترح ديلوار من جانبه إنشاء مجموعة خبراء مستقلين مكلفين بمراقبة احترام الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لواجباتها تجاه الصحافة. كما اقترح أن يتم التنصيص في قوانين المحكمة الجنائية الدولية على أن استهداف صحافي يشكل جريمة حرب.

وحماية الصحافيين من كل أشكال العنف مدرجة مبدئيا في العديد من القوانين الدولية مثل اتفاقيات جنيف حول معاملة المدنيين أثناء النزاعات أو قرارات الأمم المتحدة لكن ليس بشكل خاص، بحسب ما أوضح الكثير من المتدخلين في الاجتماع.

وشدد السفير البريطاني مارك ليال على أن "قتل صحافي هو أقصى أشكال الرقابة"، مضيفا أن "من واجب الأمم المتحدة أن تتدخل وعلينا أن نجد الوسائل لتطبيق أفضل للنصوص الدولية الموجودة".

وأعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر "يوما عالميا لإنهاء الإفلات من العقاب في الجرائم بحق الصحافيين". ويصادف هذا التاريخ اغتيال صحافيين فرنسيين في مالي.
XS
SM
MD
LG