Accessibility links

logo-print

حصيلة 2015: احتجاز 54 صحافيا واختطاف 79


أمين عام منظمة "مراسلون بلا حدود" كريستوفر دولوار

أمين عام منظمة "مراسلون بلا حدود" كريستوفر دولوار

كشفت حصيلة سنوية لمنظمة "مراسلون بلا حدود" أن 54 صحافيا لا يزالون محتجزين رهائن في أنحاء عديدة من العالم في نهاية 2015، وهو رقم مرتفع مقارنة مع العام الماضي حيث بلغ عدد الصحافيين المحتجزين 40 صحافيا.

وقالت المنظمة إن زيادة عدد الصحافيين الرهائن، وبينهم امرأة، يعود إلى ارتفاع عدد عمليات خطف الصحافيين في اليمن هذا العام.

وتسجل سورية أكبر عدد من الصحافيين المحتجزين رهائن لدى مجموعات غير حكومية، ويبلغ عددهم 26. ويحتجز تنظيم الدولة الإسلامية داعش وحده 18 صحافيا لاسيما في سورية والعراق، بحسب المنظمة.

في المقابل، تراجع عدد الصحافيين المسجونين وعددهم 153، مقارنة مع العام الماضي بنسبة 14 في المئة، وتراجع عدد الصحافيين المخطوفين، هذا العام 79، بنسبة 34 في المئة مقارنة بالعام 2014.

وقالت المنظمة إن "الصين ومصر وإيران وإريتريا لا تزال من أكبر السجون في العالم بالنسبة إلى الصحافيين".

وأضافت أن تراجع عمليات الخطف يعود إلى التهدئة في أوكرانيا التي سجلت العدد الأكبر من عمليات خطف الصحافيين العام الماضي، ولم تسجل أي عملية خطف في 2015.

وفي 2015 اعتبر ثمانية صحافيين في عداد المفقودين، وفقا لأرقام منظمة "مراسلون بلا حدود" التي تقول إن صحافيا يعتبر مفقودا "عندما لا يكون هناك عناصر كافية لتحديد ما إذا كان ضحية جريمة قتل أو خطف، ولم يصدر أي تبن ذي مصداقية".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG