Accessibility links

الصحافة ما بعد سنودن: 'المصدر' أولا.. 'المصدر' أخيرا


المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن

المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن

لأن الصحافة الأميركية مهووسة بالتأريخ للمنعطفات التي مرت منها، مثلما جرى عقب فضيحة "ووترغيت" أو في مرحلة ما بعد الزحف الأزرق "الإنترنت"، فهي اليوم تؤرخ لحقبة جديدة دخلتها منذ سنتين تقريبا.. يتعلق الأمر بالصحافة في أجواء "ما بعد إدوارد سنودن".

من مراكز البحث ومن داخل أروقة كليات الاعلام، شرع في التأصيل للواقع الجديد بمحاولة فهم الوضع الذي استفاقت عليه السلطة الرابعة بعد تسريبات سنة 2013، ومن داخل متحف الأخبار بواشنطن العاصمة قضي الأمر الأسبوع الماضي بالإعلان عن ممارسة إعلامية جديدة تقويمها التاريخي: "ما بعد سنودن".

فما هي ملامح هذا العهد الجديد؟

جانب من اللقاء حول الصحافة ما بعد سنودن

جانب من اللقاء حول الصحافة ما بعد سنودن

في متون النقاش التي استوعبتها جلستان مسائيتان، أطلق المشاركون عملية تفكيك شاملة للبينة الاعلامية القائمة، محاولين رسم سيناريو المرحلة وتحدياتها ودرجة تأثرها بتسريبات المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن.

لحسن الحظ، أظهر استطلاع للآراء أجراه مركز تو للصحافة الرقمية "Tow Center for Digital Journalism" أن غالبية الصحافيين تنتابهم المخاوف من المراقبة، لكن ذلك لم يحل بين متابعتهم أعمالهم الاستقصائية والاستمرار في الوصول إلى مصادرهم.

ولسوء الحظ، تستقبل غرف الأخبار الوضع الجديد وهي تعاني من ضوائق مالية بسبب منافسة مصدرها شبكات التواصل الاجتماعي وتراجع المبيعات، ما يعني تخفيضها الموارد المطلوبة لتوفير التدريب على الأمن الرقمي لصحافييها، وكشفت الدراسة أن 15 بالمائة من الصحافيين فقط تلقوا تدريبات تتصل بالأمن الرقمي من طرف مؤسساتهم.​

أمام هذه الحالة، لا سبيل لحملة القلم في هذه البلاد سوى المبادرة الفردية عبر اتخاذ خطوات مستقلة لحماية مصادرهم، وهو ما أظهرته الدراسة، إذ أن معظمهم اتجه إلى عقد لقاءات مباشرة مع مصدرهم من باب التحرر من عقال الرقابة.​

لكن رئيس كلية كولومبيا للصحافة لي بولينغر اعتبر أن انحسار الموارد المالية للمؤسسات الصحافية لا ينبغي أخذه مطية للحؤول بين غرف تحريرها وبين التدريب، بل "يجب أن تشجع على الاستفادة من دورات الأمن الرقمي لتقييم المخاطر".

وأضاف بولينغر "يمكن لمدارس ومعاهد الصحافة تطوير وتعميم مناهج الأمن الرقمي حتى تلقن الأجيال القادمة أصول العمل داخل مناخ ما بعد سنودن".

رئيس كلية كولومبيا للصحافة لي بولينغر

رئيس كلية كولومبيا للصحافة لي بولينغر

وقال أيضا إن ما يتطلبه العهد الجديد هو "الحرص على قدسية المصدر والبحث عن حلول لتجاوز محاولات الإخضاع التي تمارسها المؤسسة السياسية فضلا عن أهمية احترام الأخلاقيات وتحمل المسؤولية".

وكشف رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة واشنطن بوست مارتي بارون، بدوره، جانبا من التحديات التي تواجه صحافيي اليوم بما في ذلك عدم القدرة على حماية المصادر وتحقيق التوازن بين الهاجس الأمني وبين خطابي الحرية والديموقراطية.

رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة واشنطن بوست مارتي بارون

رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة واشنطن بوست مارتي بارون

وقال في هذا السياق: "أنا مواطن أميركي، إسوة بمواطني يهمني الأمن القومي لبلادي، ويهمني أيضا الصالح العام، ولكن تهمني بالخصوص الديموقراطية".

وعلى النقطة نفسها وضع متدخلون آخرون أصابعهم وإن اختلفت زوايا المعالجة، فالتحدي بالنسبة إليهم متشابه ولا يمكن تجاوزه والوصول إلى خارطة مكتملة لـ"صحافة ما بعد سنودن" إلا عن طريق مثل هذا النقاش الوطني الذي بني على أساسات علمية وموضوعية (البحث الميداني وجمع البيانات وتحليلها).

هذا ما قاله الأميركيون عن صحافة أميركا والغرب، فأين هي صحافة بلداننا من هذا النقاش؟ ..نافلة الكلام "لكل مجتمع الصحافة التي يستحقها".

XS
SM
MD
LG