Accessibility links

41% من الأردنيين يعتبرون أن ما يجري في سورية "مؤامرة خارجية"


جندي أردني يوزع المعونات على اللاجئين السوريين

جندي أردني يوزع المعونات على اللاجئين السوريين

اظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الاثنين أن 45 في المئة من الأردنيين يرون أن ما يجري في سورية هو ثورة ضد نظام الرئيس بشار الأسد، مقابل 41 في المئة مقتنعون بأن ما يجري هو "مؤامرة خارجية."

كما أشار الإستطلاع الذي أجراه مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية حول اتجاهات الرأي العام نحو الأزمة السورية أن 57 في المئة من المستطلعين يرون أن "المعارضة السورية مرتبطة بالدول الأجنبية،" فيما أبدى معظم الذين استطلعت آراؤهم وهم نحو 2500 شخص، رفضا للتدخل العسكري الخارجي لحل الأزمة السورية.

رفض استقبال اللاجئين

وكشف الاستطلاع أن نحو 65 في المئة من الأردنيين يرفضون استمرار استقبال اللاجئين السوريين الذين قارب عددهم على أراضي المملكة نحو 200 ألف، فيما يعتقد 80 في المئة منهم انه من الأفضل وجود اللاجئين السوريين في مخيمات منفصلة.

واعتبر 74 في المئة أن "وجود اللاجئين السوريين خارج المخيم المقرر لهم يهدد أمن واستقرار الأردن،" بينما رأى 88 في المئة أن وجودهم يزيد الضغط على الاقتصاد والخدمات.

وكانت الحكومة الأردنية قد أعلنت الخميس الماضي أن أعداد اللاجئين السوريين في المملكة باتت تتجاوز قدراتها، وقالت إنها بحاجة إلى 700 مليون دولار لتلبية احتياجات نحو ربع مليون لاجئ سوري.

ويعبر يوميا مئات من السوريين الشريط الحدودي مع الأردن بطريقة غير مشروعة، هربا من القتال الدائر بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة والذي أسفر عن مقتل أكثر من 26 ألف شخص منذ مارس/ اذار 2011، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويقطن الكثير من اللاجئين في مساكن موقتة في مدينة الرمثا قرب الحدود مع سورية أو لدى أقارب أو أصدقاء لهم في المملكة، إضافة إلى نحو 26 ألف لاجئ في مخيم الزعتري الذي يفترض أن يتسع لنحو 120 ألف شخص.

وحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فان عدد اللاجئين المسجلين في المملكة تجاوز 46 الفا.
XS
SM
MD
LG