Accessibility links

رغم القيود الاجتماعية.. كرة القدم تجذب النساء في الأردن


أردنيات يهتمن بكرة القدم

أردنيات يهتمن بكرة القدم

عندما بدأت لين تلعب كرة القدم لأول مرة، كانت الفتاة الوحيدة التي تنافس صبيان الحي في اللعبة، لكنها اليوم تستعد لتحقيق حلمها وتمثيل بلدها الأردن في كأس العالم للإناث دون 17 عاما.

تبلغ لين من العمر 14 عاما، وتشكل مع 20 لاعبة فريق الناشئات الأردنيات اللواتي لم يمنعهن ارتداء الحجاب من ممارسة هذه الهواية، التي ظلت لوقت طويل حكرا على الذكور.

وتقول لين: "هنا في الأردن كان من المعيب رؤية فتاة تلعب كرة القدم في الشارع، لكن الأمور تغيرت اليوم".

وبالرغم من القيود الاجتماعية، يبدو أن كرة القدم للإناث آخذة في الانتشار في الأردن الذي يستعد لاستضافة نهائيات كأس العالم للإناث دون سن 17 في تشرين الأول/ أكتوبر، وهي البطولة الأولى من نوعها التي تقام في المنطقة.

تعزيز المكانة الاجتماعية

تقول رئيسة اللجنة المحلية المنظمة للبطولة سمر نصار: "نحن نستخدم كرة القدم كمنصة للتغيير الاجتماعي" في البلاد.

وتأمل هذه السباحة السابقة في المنتخب الوطني الأردني أن تشكل البطولة مناسبة تساهم في "تغيير الصورة النمطية للمرأة" في البلد والمنطقة، وأن تعزز مكانتها في المجتمع.

وتوافقها في هذا الرأي لين قائلة: "الناس يظنون أن لعب كرة القدم يحسن قدرات اللاعبين على أرض الملعب فقط، ولكن أعتقد أن الأمر أكبر من ذلك، كرة القدم علمتني أشياء كثيرة أخرى".

وتضيف: "كرة القدم جعلتني أكثر حضورا في المجتمع وأعطتني الشعور بالمسؤولية".

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG