Accessibility links

logo-print

العاهل الأردني: المتشددون يستفيدون من فشل عملية السلام


الملك عبد الله الثاني يخاطب النواب الأوربيين

الملك عبد الله الثاني يخاطب النواب الأوربيين

قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الثلاثاء إن فشل عملية السلام بين الفلسطينيين و الإسرائيليين يشكل تهديدا لركائز السلام العالمي و فرصة أمام المتشددين لتجنيد مزيد من المقاتلين لزعزعة أمن المنطقة و العالم أجمع.

وأضاف ملك الأردن، في خطاب ألقاه أمام البرلمان الأوربي في ستراسبورغ، أن فشل عملية السلام يؤدي إلى تآكل الثقة بالقانون والمجتمع الدولي، داعيا إلى النظر إلى المستقبل و الالتفات إلى أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي سيؤدي إلى توليد المزيد من العنف والكراهية.
وحذر الملك عبد الله، الذي تشارك بلاده في التحالف الدولي ضد داعش، من أن الفشل في عملية السلام سيمنح المتشددين فرصة للحصول على مزيد من الدعم وتجنيد أعداد من المقاتلين في أوربا وجميع أنحاء العالم.

وبحسب ملك الأردن فإن ما اعتبره "التهديد الإرهابي"، لا يقتصر على سورية والعراق أو المناطق التي تشهد نشاطا لجماعات متشددة، بل يمتد إلى دول أخرى عديدة، وهو ما يستوجب، يضيف الملك عبد الله، "أن يرى العالم التهديد الإرهابي على حقيقته".

وختم العاهل الأردني بالحث على تسوية شاملة ونهائية للصراع في الشرق الأوسط، مشددا على أنه لا يمكن حسم المعركة ضد التطرف ما لم يتم رسم مسار نحو تحقيق السلام بين الفلسطينيين و الإسرائيليين.

المصدر: أ ف ب/ وكالة الأنباء الأردنية

XS
SM
MD
LG