Accessibility links

العاهل الأردني: التدخل ضد تنظيم داعش تأخر


العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني- أرشيف

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني- أرشيف

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أهمية الضربات الجوية التي تشنها الولايات المتحدة حاليا للقضاء على تنظيم داعش، مشيرا إلى أن الضربة ضد التنظيم المتشدد تأخرت.

وأضاف "كان يمكن تلافيه (داعش) لو أن المجتمع الدولي عمل بشكل أقوى ومع بعضه البعض لضمان أن لا يبلغ التمويل والدعم اللذين حصل عليه في سورية".

وقال في لقاء مع برنامج" ستون دقيقة" الذي تبثه شبكة تلفزيون CBS "لقد فجر التنظيم تفاهما مفاده أن الوقت قد حان لأن نقرر جميعا ما نفعل بشأن المعركة بين الخير والشر، وهذا يجمعنا من كل الأديان ومن كل الأطراف المختلفة، لكي نخوض المعركة ضده".

وتابع أن "الاختلاف بين تنظيم داعش مقارنة بأية منظمة أخرى يكمن في أنه يحظى بالتمويل الذاتي، فيمكنه الحصول في غضون عام على ما يقرب من بليون دولار".

وأشار إلى أنه "يبيع النفط بحوالي 30 دولارا للبرميل الواحد ما يعني أنه يمكنه أن يدفع أموالا للكثير من المقاتلين الأجانب ويمكنه أيضا شراء الأسلحة".

تفكيك خلية إرهابية

تمكنت أجهزة الأمن الأردنية من إحباط عمليات إرهابية لتنظيم داعش تستهدف عددا من المصالح الحيوية تمهيدا لتنفيذ مخططات مستقبلية للتنظيم في المملكة بعد أن ألقت القبض على عدد من العناصر التي اعترفت بارتباطها بقيادات تنظيم داعش في سورية.

وأفادت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" أن "الأجهزة الأمنية قبضت أخيرا على عدد من العناصر التكفيرية المرتبطة بتنظيم "داعش" الإرهابي"، مشيرا إلى "إيداع 11 عنصرا السجن حتى الآن".

وأوضح أن "هذه العناصر اعترفت بارتباطها بقيادات تنظيم "داعش" في سورية وأنهم مكلفون تنفيذ عمليات إرهابية على الساحة الأردنية تستهدف عددا من المصالح الحيوية بهدف بث الرعب في صفوف المدنيين وإثارة الفوضى في الأردن تمهيدا لمخططات مستقبلية تنوي قيادة تنظيم داعش تنفيذها في الأردن".

وتوقع خبير شؤون الجماعات المسلحة حسن أبو هنية أن تتخذ الحكومة الاردنية مزيدا من الإجراءات الأمنية، مضيفا لـ"راديو سوا" أن اقتراب خطر تنظيم داعش من الأردن سيدفعه لحسم موقفه من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

المصدر: CBS/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG