Accessibility links

واشنطن تستعد للإفراج عن الجاسوس الإسرائيلي بولارد


إسرائيليون يرفعون صور بولارد خلال مظاهرة تطالب بالإفراج عنه- أرشيف

إسرائيليون يرفعون صور بولارد خلال مظاهرة تطالب بالإفراج عنه- أرشيف

يرتقب أن تفرج السلطات الأميركية الجمعة عن المحلل الاستخباراتي السابق في البحرية الأميركية جوناثان بولارد، الذي أدين بالتجسس لصالح إسرائيل وحكم عليه في عام 1987 بالسجن مدى الحياة.

وسيغادر بولارد الذي يبلغ من العمر 61 عاما، السجن الفدرالي في بوتنر بولاية نورث كارولاينا، عقب منحه إفراجا مشروطا الصيف الماضي.

ووفقا لشروط الإفراج عنه، ينبغي أن يبقى بولارد على الأراضي الأميركية لمدة خمس سنوات، ما لم يسمح الرئيس باراك أوباما له بمغادرة البلاد. لكن الجاسوس السابق يود، وفقا لأقاربه، الإقامة في إسرائيل والالتحاق بزوجته استير زيتز التي تزوجها وهو في السجن.

وقد طلب اثنان من أعضاء الكونغرس من وزيرة العدل لوريتا لينش، إعادة النظر في قرار حظر مغادرة بولارد الأراضي الأميركية، وأوضحا أنه على استعداد للتخلي عن جنسيته الأميركية للسفر إلى إسرائيل.

واتهم بولارد، وهو من مواليد تكساس وحصل على الجنسية الإسرائيلية عام 1995، بتزويد إسرائيل بآلاف الوثائق المصنفة "سرية للغاية" حول أنشطة تجسس الولايات المتحدة على دول عربية، وتحديدا للفترة بين حزيران/يونيو 1984 حتى اعتقاله في تشرين الثاني/نوفمبر 1985.

وطلبت تل أبيب من واشنطن الإفراج عنه ضمن بعض المساومات المقترحة المتعلقة بإطلاق سراح السجناء الفلسطينيين أو مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، لكن تلك الجهود اصطدمت دائما برفض واشنطن.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG