Accessibility links

logo-print

كيربي: وثيقة رحيل الأسد تمهيدية وليست رسمية


المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوثيقة التي تتحدث عن تطلع واشنطن لمغادرة الرئيس السوري بشار الأسد السلطة في 17 آذار من العام 2017، هي وثيقة تمهيدية ولم يتخذ أي قرار بشأنها.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة جون كيربي في إيجازه الصحفي الأربعاء أن الوثيقة، التي نشرتها وكالة أسوشييتدبرس، لا تمثل السياسة الرسمية الأميركية، وقد أعدها موظف في الخارجية كوسيلة محتملة للمضي قدما في العملية السياسية في سورية.

وشدد كيربي على مسار فيينا الذي يتحدث عن ستة أشهر لتشكيل حكومة انتقالية تبدأ نهاية هذا الشهر، ثم العمل على وضع دستور وإجراء انتخابات في غضون 18 شهرا، وقال إن لا أحد يمكنه أن يتوقع في أي شهر أو أي سنة يمكن تحقيق هذه الخطوات.

وأكد كيربي مجددا موقف واشنطن التي دعت الأسد مرارا للرحيل وبأنه فقد شرعيته للحكم، وأشار في الوقت ذاته، إلى أن الولايات المتحدة تفضل أن يتم ذلك عبر عملية سياسية انتقالية تسمح بالحفاظ على المؤسسات الحكومية ومن بينها الجيش السوري كي لا يحدث أي انهيار.

وقال: "نريد أن نرى سورية موحدة بكامل أراضيها، علمانية خالية من الإرهاب، وما زلنا نؤمن بأن الأسد لا يمكنه أن يكون جزءا من مستقبل سورية".

المصدر: قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG