Accessibility links

logo-print

كيري يزور الشرق الأوسط لدعم جهود السلام ولتبديد مخاوف إسرائيل من نووي طهران


وزير الخارجية جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس

وزير الخارجية جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس

ذكرت وزارة الخارجية الأميركية أن الوزير جون كيري سيسافر إلى القدس ورام الله الأسبوع القادم لبحث محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية، والتشاور مع المسؤولين الإسرائيليين بشأن إيران.
ومن المقرر أن يلتقي كيري الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله، لاستئناف جهود دفع مفاوضات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة، في أعقاب خلاف حول خطط إسرائيل لبناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية.
وفي القدس، صرحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي بأن كيري سيبحث مع الإسرائيليين مخاوفهم من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بداية الأسبوع مع إيران بشأن برنامجها النووي.
وكان كيري يعتزم زيارة إسرائيل الأسبوع الماضي، لكنه أرجأ الرحلة وسافر بدلا من ذلك إلى جنيف حيث توصلت القوى العالمية الستة وإيران إلى اتفاق مؤقت سيقيد البرنامج النووي لطهران مقابل تخفيف محدود للعقوبات.
وقوبل الاتفاق بانتقادات حادة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي وصفه بأنه "خطأ تاريخي"، وعبّر عن مخاوف من أن رفع بعض العقوبات سيسهل على طهران بناء برنامج سري للأسلحة النووية.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

وخلال رحلته التي تستمر من الثالث إلى السادس من ديسمبر/ كانون الأول سيحضر كيري كذلك، اجتماعا لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي في بروكسل، وسيكون أول وزير خارجية أميركي يزور مولدوفا منذ أكثر من عقدين.
XS
SM
MD
LG