Accessibility links

logo-print

'أنصار بيت المقدس' تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على مقر شرطة المنصورة


مقر شرطة المنصورة كما بدا بعد الهجوم الذي استهدفه

مقر شرطة المنصورة كما بدا بعد الهجوم الذي استهدفه

تبنت جماعة أنصار بيت المقدس الاسلامية التي تتخذ من سيناء معقلا لها اعتداء الثلاثاء على مقر الشرطة في المنصورة الذي خلف 15 قتيلا معظمهم من عناصر الشرطة في شمال مصر.
وأعلنت الجماعة في بيان الأربعاء بثته مواقع جهادية، أن عناصر تنتمي إليها قامت باستهداف مديرية أمن الدقهلية التي وصفتها ب"أحد أوكار الردة والطغيان التي لطالما كانت حربا على الاسلام والمسلمين".
ونوه البيان بعد ذلك بالانتحاري "أبو مريم" منفذ أحد اشد العمليات عنفا في مصر منذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي مطلع تموز/يوليوالماضي.
وأكدت الجماعة أن هذه العملية تمت بعد إنذار رجال الشرطة والجيش بوقف جميع العمليات ضد المسلمين، وردا على أحداث العنف التي تشهدها مصر ضد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين.
واختتمت الجماعة بيانها باعتزامها بث فيديو وصور عن عملية استهداف مديرية أمن الدقهلية.
وتكثفت الهجمات على قوات الأمن في مصر في شمال سيناء أولا، قبل أن تمتد إلى مناطق أخرى ردا على عزل الجيش لمرسي وقمع مؤيديه.
وسبق لجماعة أنصار بيت المقدس أن تبنت عدة اعتداءات استهدف أعنفها في أيلول/سبتمبر موكب وزير الداخلية الذي نجا منه.
XS
SM
MD
LG