Accessibility links

نتانياهو يدين إحراق متشددين يهود مدرسة في القدس الغربية


المدرسة التي تم إحراقها من قبل متشددين يهود

المدرسة التي تم إحراقها من قبل متشددين يهود

أضرم متطرفون إسرائيليون النيران في صف داخل مدرسة تعلم باللغتين العربية والعبرية في القدس الغربية، في حادثة دانها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقالت مديرة المدرسة الواقعة في حي بات الإسرائيلي في القدس الغربية نادية كنانة لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إنه تم إضرام النار في إحدى قاعات الصف الأول في المدرسة وإن المهاجمين حاولوا إضرام النار في قاعة أخرى.

وأضافت أن المتسببين بالحريق خطوا شعارات على الجدران من قبيل "الموت للعرب" و"كهانا كان على حق".

والحاخام مئير كهانا الذي قتل في نيويورك في 1990، هو مؤسس حركة كاخ العنصرية المعادية العرب والمحظورة في إسرائيل.

وبحسب كنانة فإن المدرسة استهدفت عدة مرات في الأشهر الأخيرة من الخارج، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يحدث ذلك داخل المدرسة.

وقال ناطق باسم الشرطة نشتبه إلى حد كبير بأنه حريق متعمد، لافتا إلى أنه عثر بالقرب من المدرسة على كتابات "الموت للعرب".

نتانياهو يدين

ودان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الهجوم قائلا في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته إن حرق هذه المدرسة يتعارض مع الجهود الكبيرة لإعادة الهدوء إلى القدس.

وأضاف أن حكومته ستعمل بشكل حازم من أجل استعادة الهدوء وفرض أحكام القانون والنظام العام في كل أنحاء المدينة.

وقالت وزيرة العدل تسيبي ليفني التي زارت المدرسة للصحافيين من جانبها، إن السلطات لن تتساهل إزاء التمييز أو العنصرية.

وينتهج المستوطنون المتشددون سياسة انتقامية تعرف باسم "دفع الثمن" وتقوم على مهاجمة أهداف فلسطينية وكذلك مهاجمة جنود في كل مرة تتخذ السلطات الإسرائيلية إجراءات يعتبرونها معادية للاستيطان.

وتشمل تلك الهجمات تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية وإحراق سيارات ودور عبادة مسيحية وإسلامية وإتلاف أو اقتلاع أشجار زيتون.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG