Accessibility links

إدانات دولية لتجدد المواجهات في باحة المسجد الأقصى


مواجهات في المسجد الأقصى

مواجهات في المسجد الأقصى

تجددت المواجهات بين شبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية الاثنين لليوم الثاني على التوالي في باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الاشتباكات بدأت على خلفية رشق شبان فلسطينيين عناصر الأمن بالحجارة.

وأوضح شهود عيان أن عشرات الشبان قضوا الليلة الماضية في المسجد الأقصى بنية حماية الباحة من خطر دخول يهود متشددين الاثنين، ولمنعهم من الصلاة فيها.

وامتدت المواجهات لتشمل شوارع البلدة القديمة في القدس حيث فرّق رجال الشرطة مجموعة من عشرات المتظاهرين مؤلفة بغالبيتها من النساء الكبيرات في السن باستخدام قنابل صوتية.

واعتقل تسعة أشخاص، خمسة منهم داخل باحة المسجد وأربعة في شوارع البلدة القديمة، حسب الشرطة.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت الأحد في باحة المسجد وطردت الشرطة الإسرائيلية للمرة الأولى الحراس الأردنيين الموجودين في الموقع، قبل ساعات من بدء الاحتفال بعيد رأس السنة العبرية.

مواقف منددة

حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني خلال استقباله في عمان الاثنين رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون من أن أي "استفزاز جديد" في القدس سيؤثر على العلاقات بين الأردن وإسرائيل.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "قلقه حيال التصعيد في الأماكن المقدسة وأعمال العنف الأخرى بما فيها وفاة إسرائيلي" فقد السيطرة على سيارته بعد تعرضها على الأرجح لرشق بالحجارة في حي فلسطيني في القدس حسب الشرطة.

وجدد أهمية استئناف المفاوضات للتوصل إلى حل شامل للصراع بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأبدى المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي في بيان "القلق الشديد" للولايات المتحدة وناشد الطرفين "الحفاظ على الوضع الراهن" في باحة المسجد الأقصى القائم منذ 1967.

وقال كيربي "ندين بقوة كل أعمال العنف. والتزام كل الأطراف المعنيين ضبط النفس وامتناعهم عن أي عمل وخطاب استفزازي هو أمر مطلوب بإلحاح".

واعتبرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي في بيان أن "اسرائيل بانتهاكها لحرمة المقدسات الدينية تلعب بالنار".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أكد مجددا الأحد أنه يريد الحفاظ على الوضع الراهن في المسجد الأقصى.

ودعا نتانياهو إلى "اجتماع طارئ" لحكومته للنظر في هذه الأحداث يعقد مساء الثلاثاء عند نهاية عطلة رأس السنة العبرية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG