Accessibility links

logo-print

مقتل فلسطينيتين في غارة إسرائيلية على غزة


مخلفات الغارة الإسرائيلية على غزة

مخلفات الغارة الإسرائيلية على غزة

استهدفت غارة جوية إسرائيلية هدفا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة الأحد، ما أدى إلى هدم منزل قريب ومقتل فلسطينية وابنتها.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن قواته الجوية استهدفت موقعين للأسلحة تابعين لحماس ردا على إطلاق صاروخين على إسرائيل يومي السبت والجمعة.

وذكر شهود أن الانفجار في أحد معسكرات حماس في مدينة غزة أدى إلى انهيار منزل قريب أثناء نوم سكانه.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة إن المرأة القتيلة نور حسان (30 عاما) كانت حاملا، مضيفا أن طفلتها رهف حسان تبلغ من العمر عامين.

المزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد عودة:

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخين اللذين تم اعتراض أحدهما قرب مدينة عسقلان بجنوب إسرائيل. وأصاب الآخر منطقة مفتوحة ولم يسبب أي إصابات. وقال الجيش الإسرائيلي إنه يحمل حماس مسؤولية أي هجمات من غزة.

سيارة مفخخة

وفي سياق متصل أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن فلسطينية فجرت سيارتها عند حاجز في الضفة الغربية المحتلة الأحد، ما أدى إلى إصابتها وشرطي إسرائيلي بجروح.

وصرحت متحدثة باسم الشرطة أن شرطيا رصد سيارة مشبوهة عند حاجز بالقرب من مستوطنة معالي ادوميم وأمر السائقة بالتوقف إلا أنها هتفت بالتكبير عند اقترابه قبل أن تفجر سيارتها.

وتابعت المتحدثة أن اصابة السائقة خطيرة بينما أصيب شرطي إسرائيلي بجروح طفيفة.

وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية العامة نقلا عن مصادر من الشرطة أن السيارة المفخخة كانت في طريقها إلى القدس لتنفيذ هجوم انتحاري هناك.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي:

قلق فرنسي

وفي سياق ردود الفعل، أعلنت الرئاسة الفرنسية الأحد أن تصعيد أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية وفي القدس الشرقية مثير للقلق وخطير.

وقالت الرئاسة في بيان "لا بد من بذل كل الجهود لتهدئة الوضع ووضع حد لدوامة العنف التي أوقعت الكثير من الضحايا".

وأضاف بيان الرئاسة أن "هذا التدهور الأمني الجديد يؤكد مدى ضرورة إيجاد أفق سياسي تعمل فرنسا من أجله منذ أشهر ولن تدخر جهدا لذلك".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG