Accessibility links

logo-print

طعن إسرائيلي في القدس الشرقية


عناصر في قوات الأمن الإسرائيلية

عناصر في قوات الأمن الإسرائيلية

تعرض إسرائيلي للطعن في ظهره بمفك الأحد في القدس الشرقية في حادث تشتبه الشرطة الإسرائيلية بأن مرتكبه فلسطيني.

وقال جهاز الطوارئ الإسرائيلي إن الحادث وقع قرب باب العامود، المدخل الرئيسي للبلدة القديمة في القدس الشرقية، مضيفا أن المصاب، البالغ من العمر 32 عاما، نقل إلى المستشفى وأن حالته مستقرة.

وذكرت الشرطة أن "شابا عربيا" يشتبه أنه يقف وراء الاعتداء "لاذ بالفرار"، مشيرة إلى أن البحث جار عنه.

وقالت في بيان إن المصاب دخل بعد طعنه إلى البلدة القديمة حيث وجد شرطة الحدود وأبلغها بالحادث.

وذكرت متحدثة باسم مستشفى شعاري تسيدك أن الإسرائيلي أصيب بجروح طفيفة إلى متوسطة في أعلى الظهر.

ويتصاعد العنف في القدس منذ تموز/يوليو الماضي حيث تدور اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية بشكل شبه يومي.

وتزايدت التوترات في الأسابيع الأخيرة بسبب خطط إسرائيل لبناء مستوطنات يهودية جديدة في القدس الشرقية ومطالبة المتشددين اليهود بالحق في الصلاة في المسجد الأقصى.

جهود للحيلولة دون هدم منازل في القدس

في سياق آخر، تعتزم منظمات حقوقية التوجه إلى المحكمة العليا الإسرائيلية ضد قرار هدم المنازل في القدس تعود لعائلات شبان شاركوا في عمليات دهس وطعن إسرائيليين مؤخرا.

مزيد من التفاصيل في تقرير خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس:

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG