Accessibility links

logo-print

بلدية القدس تطالب بنقل مسؤولية تقديم الخدمات إلى الجيش الإسرائيلي


منظر عام لمدينة القدس

منظر عام لمدينة القدس

قالت مصادر إسرائيلية إن بلدية القدس طلبت من الجيش الإسرائيلي تحمل مسؤولية تقديم الخدمات لأحياء فلسطينية في المدينة التي أصبحت خارج حدود الجدار الفاصل.

وقالت صحيفة هآرتس إن طلب بلدية القدس نقل مسؤولية الخدمات المقدمة للأحياء العربية إلى الشرق من الجدار الفاصل منها إلى الإدارة المدنية التابعة للجيش جرى خلال اجتماع بين مسؤولين في البلدية وضباط كبار في الجيش برئاسة منسق أعمال الحكومة اﻹ‌إسرائيلية في اﻷ‌راضي الفلسطينية العميد دانغوت ايتان.

وتوقعت محامية جمعية حقوق المواطن نسرين عليان في حديث مع "راديو سوا" أن لا يلقى طلب بلدية القدس هذا موافقة الكثير من القوى السياسية الإسرائيلية، وقالت: "إسرائيل تدعي أن الأراضي المحتلة في القدس الشرقية هي جزء لا يتجزأ من القدس عاصمة دولة إسرائيل ولكن على أرض الواقع وبهذا القرار بالأخص يتم تطبيق عكس ذلك. والاعتراف بأن القدس الشرقية هي أراض محتلة ونقلها إلى أيادي جسم عسكري فقط يؤكد على أن الأراضي في القدس الشرقية هي أراض محتلة".

واعتبرت جمعية حقوق المواطن في إسرائيل أن لا صلاحيات للإدارة المدنية في الجيش الإسرائيلي على أحياء القدس خلف الجدار التي يقطنها أكثر من 90 ألف فلسطيني وقالت إن تلك الأحياء تقع تحت الاحتلال وفقاً للقانون الدوليّ، وبما أن بلدية القدس هي الجسم المدني المُمثل للاحتلال في القدس فعليها يقع واجب توفير الخدمات الأساسية لسكان تلك الأحياء وعدم التنصل منها.
XS
SM
MD
LG