Accessibility links

logo-print

الشعب 'ينزف'.. هل تعرف لماذا لا ينجب الرجل الياباني؟


تواجه اليابان خبرا مقلقا فيما يتعلق بديمغرافيتها السكانية، إذ قل عدد السكان بحوالي 272 ألف شخص في الفترة من كانون الثاني/ يناير 2015 وحتى الآن.

وهذا الانخفاض السنوي في أعداد السكان هو السابع على التوالي في اليابان.

وقد أعلنت وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات اليابانية وصول الحاجز السكاني إلى 126 مليون نسمة، وهو الأقل منذ 17 عاما.

وتعني هذه الإحصائيات أن عدد الوفيات يفوق عدد المواليد، ما يؤدي إلى تناقص السكان بصورة متزايدة.

وفي إحصائيات حكومية أخرى، وصلت نسبة الأشخاص الذين تصل أعمارهم إلى 65 عاما فأكثر، إلى 26.5 في المئة من السكان. بينما بلغت نسبة المراهقين والأطفال، ممن تبلغ أعمارهم 14 عاما فأقل، إلى 12.8 في المئة من إجمالي الشعب الياباني.

وقال رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إن أولوية اليابان هي ألا يقل عدد سكانها عن الـ 100 مليون نسمة.

ولكن، قد يبدو هذا الأمر صعبا طبقا لقسم السكان التابع لإدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، إذ توقعت أن يقل اليابانيين عن الـ 100 مليون بمنتصف هذا القرن، ما يعني فقدان البلاد لحوالي 34 في المئة من إجمالي سكانها.

أسباب تناقص أعداد السكان

يرجع سبب تناقص أعداد المواليد إلى عزوف الشباب الياباني عن الزواج، إذ يفضّل العديد منهم العزوبية على الزواج.

ففي تقرير أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي، تقع اليابان في المركز رقم 105 في قائمة الخصوبة العالمية، ما يعني أن معدل إنجاب الأطفال منخفض جدا.

وترى صحيفة الإيكونيميست أن السبب الرئيسي يرجع إلى ارتباط الزواج الياباني بعادات مجتمعية صارمة، ما يعني أنه لا يمكن إنجاب الأطفال إلا بعد الزواج.

كما تؤدي ساعات العمل الكثيرة وتكاليف الزواج الباهظة إلى صعوبة تفرغ الأسرة اليابانية إلى إنجاب وتربية الأطفال.

ويظهر المقطع الآتي بعض الدول التي تعاني من مشكلة تناقص السكان، تتقدمها اليابان:

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG