Accessibility links

logo-print

مسؤولون يابانيون يثيرون غضب دول الجوار بزيارتهم لضريح ياسكوني


يايانيون يرتدون زي الجيش الإمبراطوري والبحرية عند مدخل ضريح ضريح ياسكوني مثير للجدل

يايانيون يرتدون زي الجيش الإمبراطوري والبحرية عند مدخل ضريح ضريح ياسكوني مثير للجدل

أرسل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قربانا إلى ضريح ياسوكوني لقتلى الحرب الجمعة في ذكرى هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، لكنه لم يقم شخصيا بزيارة الضريح.

وقد زارت شخصيات رسمية بارزة الضريح ما أثار غضب الصين وكوريا الجنوبية، الذي تعتبره رمزا للعسكرية اليابانية في زمن الحرب.

وفي سيول، قال الرئيس الكوري الجنوبي بارك جيون هاي بعض السياسيين اليابانيين كانوا يتصرفون بطريقة تضر كل من كوريا الجنوبية واليابانية وتفرق الشعبين.

وقال كويشي هاجيودا وهو مساعد لآبي ومشرع في الحزب الديمقراطي الحر الحاكم للصحفيين في ضريح ياسوكوني بطوكيو إنه قدم القربان نيابة عن آبي.

وتثير زيارة كبار الساسة اليابانيين لضرح ياسوكوني غضب الصين وكوريا الجنوبية لأن الضريح يكرم إلى جانب قتلى الحرب 14 قائدا يابانيا أدانتهم محكمة للحلفاء بجرائم حرب.

وقال آبي الذي زار الضريح في كانون الأول/ديسمبر إنه فعل ذلك تكريما للأشخاص الذين ماتوا من أجل بلادهم.

يذكر ان آبي يحاول ان يوازن بين تجنب اغضاب بكين وسيول من جهة والالتزام بأيديولوجية حزبه المحافظة التي لا ترى ضيرا في ماضي اليابان الحربي من جهة أخرى.

وزار الضريح كيجي فورويا، الذي يتولى رئاسة مفوضية السلامة الوطنية.

وقال فورويا "أعتقد أنه من الضروري التعبير عن الإجلال والاحترام للرجال الذين ضحوا بأرواحهم الغالية في سبيل هذا البلد. أنا عضو في البرلمان، ولكني أيضا مواطن ياباني. لذا فإني عبرت عن احترامي للموتى بينما كنت أصلي من أجل السلم العالمي."

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG