Accessibility links

لإنقاذ علامتها التجارية.. هل تتخلى إيفانكا ترامب عن والدها؟


دونالد ترامب وابنته إيفانكا

دونالد ترامب وابنته إيفانكا

منذ البداية كان المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب مدعوما من كامل أفراد أسرته، ومن بينهم ابنته المدللة إيفانكا سيدة الأعمال والرائدة في عالم الموضة.

وقد ظهرت إيفانكا مرارا داعمة لوالدها في حوارات وإعلانات تلفزيونية موجهة لنساء أبدين امتعاضا من بعض الألفاظ التي استخدمها المرشح ترامب في فيديو "مهين للنساء".

ولكنها، سرعان ما ارتابت من تعزيز انتشار الإعلان في النشرات الإخبارية، خوفا من إمكانية أن يضرّ ارتباطها بحملة والدها بشركتها التي تحمل اسمها، وفقا لتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

وعلق موقع "بيزنس إنسايدر" أن إيفانكا ترامب لم "تأبه للتهديد التي أطلق مؤخرا بمقاطعة علامتها التجارية في الأزياء.. هكذا ظهر في العلن، ولكن سرا بدت وكأنها تشعر بقلق بالغ إزاء تأثير حملة والدها على عملها الخاص".

ويوضح تقرير نيويورك تايمز أن إيفانكا حاولت ثني حملة والدها من الترويج للإعلان الذي تتوجه فيه للناخبين، وتحثهم على تقديم الدعم لترامب.

وكان من المفترض للإعلان أن يناشد النساء في الضواحي اللواتي انقلبن ضدّ ترامب، وتقول فيه إيفانكا إن والدها لا يتمتع فقط بالقوة والقدرة اللازمة ليكون الرئيس المقبل، ولكن أيضا باللطف وعظمة القلب التي من شأنها أن تمكنه من أن يكون القائد الذي تحتاجه البلاد.

والآن، تدفع إيفانكا الحملة بقوة بألا تروّج للإعلان خوفا من أن يضرّ ذلك بعملها، حسب التقرير.

وهذه التغريدة تظهر الإعلان الذي تظهر فيه إيفانكا ترامب:

في المقابل، نفت المتحدثة باسم دونالد ترامب، هوب هيكس، أن يكون لدى إيفانكا شكوك حيال ترويج هذا الإعلان.

وأضافت أن ذلك ليس صحيحا بكل بساطة، مشيرة إلى أن إيفانكا داعمة لحملة والدها.

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG