Accessibility links

logo-print

محكمة إسرائيلية تدين مواطنين بقتل فلسطيني حرقا


قوات إسرائيلية في القدس الشرقية

قوات إسرائيلية في القدس الشرقية

أدانت محكمة في القدس الاثنين إسرائيليين بخطف وقتل الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير حرقا منتصف 2014، لكنها لم تصدر حكما بحقهما في الجريمة التي ساهمت في تصعيد أعمال العنف التي سبقت الحرب في قطاع غزة.

ولم تتخذ المحكمة قرارا بحق يوسف حاييم بن ديفيد، المتهم الثالث وزعيم المجموعة، بانتظار صدور تقييم لحالته العقلية بطلب من فريق الدفاع.

وستصدر المحكمة قرارا بشأن بن ديفيد في 20 كانون الأول/ديسمبر المقبل، فيما سيكون الـ13 من كانون الثاني/يناير، تاريخا للنطق بالحكم على القاصرين.

وقالت المحكمة عند إعلان قرار الإدانة، إن المتهمين الثلاثة وهم بالغ وقاصران قاموا بخطف محمد أبو خضير وقتله في تموز/يوليو 2014.

وكان بن ديفيد، وهو يهودي مقيم في مستوطنة قريبة من القدس، قد أوضح للمحققين عند اعتقاله أنه أراد الانتقام لخطف ثلاثة إسرائيليين وقتلهم في حزيران/يونيو 2014 في الضفة الغربية.

وساهم مقتل الإسرائيليين الثلاثة في تأجيج أعمال العنف بين الجانبين، ودفع إسرائيل إلى بدء عملية عسكرية واسعة النطاق ضد حركة حماس والفصائل الفلسطينية المسلحة بقطاع غزة في تموز/يوليو وآب/أغسطس 2014.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG