Accessibility links

logo-print

مسؤولون إسرائيليون يستنكرون الاعتداء على الشاب العربي جمال الجولاني


الشرطة الإسرائيلية تصطحب اثنين من المشتبه بتورطهم في الاعتداء على الجولاني

الشرطة الإسرائيلية تصطحب اثنين من المشتبه بتورطهم في الاعتداء على الجولاني

لا زالت أصداء اعتداء مجموعة من المستوطنين اليهود على الشاب العربي جمال الجولاني في القدس الغربية تتفاعل في إسرائيل في الأوساط العربية والإسرائيلية.

وقام المتحدث باسم الكنيست روفن ريفلين الخميس بزيارة الشاب المقدسي الذي تعرض للضرب المبرح من قبل الشبان قبل مغادرته المستشفى، حيث أبلغه بأن الاعتداء عليه حادث معزول للعنصرية ضد العرب إلا أنه أمر يثير القلق في المجتمع الإسرائيلي ويهدد الديموقراطية الإسرائيلية، حسب تعبيره.

وقال ريفلين إن الاعتداء الذي وصفه بأنه وحشي يجب ألا يتكرر في القدس، مؤكدا أنه سيتم إحالة المتورطين فيه على القضاء.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الأمن الداخلي ومفتش القدس ورئيس بلدية القدس قد استنكروا جميعا الاعتداء.

وقال الجولاني، الذي بدأ يتماثل للشفاء بعد تعرضه لجروح بليغة وهو من سكان القدس الشرقية، إن كل ما يذكره أنه ذهب لشراء ملابس بمناسبة العيد وأنه استيقظ في المستشفى، وأضاف أنه لا يتذكر ما حدث، لكنه "أُخبر بأن 40 شخصا هجموا عليه وهم يصرخون عربين عربين" أي "عرب عرب".

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اعتقلت أكثر من ثمانية فتيات وشبان شاركوا في الاعتداء، واعترف أحدهم وهو في الـ15 من عمره، خلال تقديمه إلى المحاكمة بمشاركته مع ما بين 40 و50 شابا آخرين وقال "أنا لست آسفا على ما فعلت، ولا يهمني أن يموت".
XS
SM
MD
LG