Accessibility links

logo-print

دعما للمفاوضات.. وفد من الكنيست يلتقي محمود عباس في رام الله


 الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع أعضاء من الكنيست الاسرائيلي مع

الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع أعضاء من الكنيست الاسرائيلي مع

يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله أعضاء من لجنة السلام في الكنيست الإسرائيلي بهدف دعم سبل الحل السياسي.
وقال المحلل السياسي جهاد حرب في تصريح لـ"راديو سوا" إن هذه اللقاءات ضرورية، لكن تأثيرها على المجتمع الإسرائيلي يحتاج إلى وقت طويل.
وكان وفد فلسطيني قد التقى قبل أشهر ببرلمانين إسرائيليين في الكنيست، وهو ما أثار ردود فعل معارضة من قبل فصائل يسارية فلسطينية وبعض الأجنحة في الحراك الشبابي الفلسطيني.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في رام الله نجود القاسم:

هل تتجه مفاوضات السلام إلى الطريق المسدود؟
وفي سياق متصل، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في خطاب ألقاه في جامعة بارا إيلان قرب تل أبيب الأحد، إن "اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي يشكل شرطا للتوصل إلى اتفاق عند نهاية المفاوضات".
وجاء تصريح نتانياهو في وقت دعا فيه وزراء في حكومته الأحد إلى وقف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني وعدم الإفراج عن سجناء فلسطينيين، وذلك على خلفية الأحداث الأخيرة التي شهدتها مستوطنة بزغيت القريبة من رام الله.
ومن المقرر أن تفرج السلطات الإسرائيلية عن دفعة أخرى من السجناء الفلسطينيين القدامى نهاية الشهر الجاري بموجب اتفاق استئناف المفاوضات الذي وقعه الطرفان.
ويرى عضو المجلس الوطني في منظمة التحرير الفلسطينية تيسير العلي أنها "لن تتوصل إلى نتائج ملموسة"، وحمّل في حديثه لـ"راديو سوا" إسرائيل مسؤولية الطريق المسدود الذي تتجه إليه هذه المفاوضات المفاوضات لأن "تل أبيب لا تريد أن تتخلى عن مفهوم السيطرة على الأراضي الفلسطينية بذريعة الأمن".
واستبعد مستشار الرئيس الفلسطيني نمر حمّاد تمديد فترة المفاوضات، موضحا في تصريحات لوسائل إعلام فلسطينية رسمية الأحد أن الاتفاق مع الإدارة الأميركية هو أن تستمر المفاوضات لمدة تسعة أشهر فقط.
XS
SM
MD
LG