Accessibility links

إسرائيل تفرض إجراءات رقابية جديدة على مدارس القدس العربية


موقع حادث طعن جندي إسرائيلي في القدس

موقع حادث طعن جندي إسرائيلي في القدس

فرضت السلطات الإسرائيلية إجراءات رقابية جديدة على المدراس العربية في القدس بحجة منع "التحريض الذي تمارسه هذه المدارس ضد اليهود" حسب ما أعلن وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت.

وقال بينيت إنه تم استدعاء مديرة إحدى مدراس القدس بعد أن عرضت مدرسة مسرحية معادية لليهود أمام الطلاب.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي:

تحديث: 17:33 تغ

أفاد مراسل قناة "الحرة" في القدس بأن شابا فلسطينيا قتل وأصيب آخر برصاص الشرطة الإسرائيلية في مدينة "بيت شمس" بالقرب من القدس، بعد أن طعنا شابا يهوديا وصفت جروحة بالطفيفة.

وقالت الشرطة إنَّ مارة منعوا المهاجمين من الصعود على متن حافلة، فقاما عندها بمهاجمة شاب إسرائيلي بالسكين بالقرب من محطة للحافلات.

تحديث: 10:45 ت. غ

أصيب إسرائيلي بجروح جراء تعرضه لهجوم بالسكين الخميس في بيت شيمش غرب القدس، شنه فلسطينيان تم "شل حركتهما" بعد إطلاق النار عليهما، بحسب ما ذكرت الشرطة الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد إن المهاجمين في حال حرجة.

وبحسب رواية الشرطة فإن الفلسطينيين حاولا الصعود على متن حافلة تنقل أطفالا واعترضهما السائق وبالغون آخرون كانوا في المكان، دون أن توضح ما إذا كان بنيتهما مهاجمة الأطفال.

وأضافت أن الشخصين هاجما بعدها يهوديا في الـ25 بالسكين بالقرب من محطة الحافلات قبل أن تطلق الشرطة عليهما النار.

وقال روزنفيلد إنهما من العرب دون أن يحدد ما إذا كانا من عرب إسرائيل أو من الأراضي الفلسطينية.

والهجوم هو الأخير في سلسلة هجمات بالسكين يقوم بها فلسطينيون في غالبية الأحيان وعرب إسرائيليون بشكل أقل ضد جنود وعناصر شرطة ومدنيين إسرائيليين.

وأدت المواجهات اليومية بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر إلى مقتل 48 فلسطينيا إضافة إلى عربي إسرائيلي من جهة، ومقتل ثمانية إسرائيليين من جهة اخرى.

كما قتل إريتري خطأ بعد الاشتباه في أنه منفذ اعتداء، وتم توقيف أربعة إسرائيليين للاشتباه في مشاركتهم في سحله.

حالة تأهب إسرائيلية

وفي سياق متصل مازال الجيش الإسرائيلي في أقصى حالات التأهب حول المستوطنات وفي محيط قطاع غزة، رغم الهدوء في القدس.

وقالت مصادر إسرائيلية إن التنسيق الأمني قائم مع الأجهزة الفلسطينية، ولم تستبعد استدعاء مزيد من جنود الاحتياط قريبا.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي دعا فيه ديفيد بيريل رئيس مجلس المستوطنات في غوش اتسيون القريبة من بيت لحم، الجيش الإٍسرائيلي إلى استخدام القوة أكثر مع الفلسطينيين.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من القدس خليل العسلي:

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG