Accessibility links

تأهب أمني في المدن العربية داخل إسرائيل


فلسطينيون خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في رام الله-أرشيف

فلسطينيون خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في رام الله-أرشيف

رفعت السلطات الإسرائيلية الأحد حالة التأهب في المدن العربية داخل إسرائيل غداة تظاهرات احتجاجية تلت مقتل شاب عربي برصاص شرطيين خلال عملية لتوقيف أحد اقربائه فجر السبت.

ووضعت السلطات أجهزة الأمن الإسرائيلية في المدن العربية في حالة تأهب من الدرجة الثالثة (المستوى الأعلى هو الدرجة الرابعة)، بعد أن أثار مقتل الشاب خير حمدان (22 عاما) في كفر كنا شمال إسرائيل غضبا في الوسط العربي وخرجت على اثره تظاهرات احتجاجية.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية ثلاثة متظاهرين رشقوا قواتها بالحجارة خلال التظاهرات.

إضراب شامل

وأفاد مراسل قناة "الحرة" بأن المدن والقرى العربية داخل إسرائيل تشهد إضرابا شاملا.

ويأتي الاضراب تلبية لدعوة أطلقتها لجنة المتابعة العربية العليا في إسرائيل احتجاجا على مقتل الشاب العربي.

وجاء مقتل حمدان في أجواء من التوتر الشديد في القدس الشرقية والضفة الغربية، وفي وقت ما زالت باقي المدن العربية في إسرائيل في منأى عنه نسبيا.

وقالت الشرطة إن حمدان اعترض على توقيف أحد أقاربه فجر السبت وهدد الشرطة بسكين. وأطلقت الشرطة النار عليه وتوفي الشاب أثناء نقله إلى المستشفى. لكن أسرة حمدان قالت إن الشرطة "قتلته بدم بارد" حين كان يحاول الافلات، حسب ما أوردت وسائل إعلام إسرائيلية.

وأظهر فيديو لكاميرا مراقبة في كفر كنا، شابا حاول الاعتداء بواسطة سكين على عناصر من القوات الخاصة في الشرطة بينما كانوا في سيارتهم، وحاول الفرار من المكان. وأطلق عليه شرطي حينها النار على ظهره عدة مرات.

نتانياهو يهدد

وخوفا من توسع دائرة المواجهات من القدس إلى البلدات العربية في إسرائيل، هدد رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو بـ"سحب الجنسية الإسرائيلية من الذين يدعون إلى إزالة دولة إسرائيل"، وأضاف أن حكومة "لن تتسامح أبدا مع أي اضطرابات أو أعمال شغب".

وقال نتانياهو إن من لا يحترم القانون الإسرائيلي سيعاقب بمنتهى الحزم والشدة ، وانه طلب من وزير الداخلية سحب الجنسية الإسرائيلية ممن يدعون إلى تدمير دولة إسرائيل.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG