Accessibility links

logo-print

إسرائيل تستخدم الرسائل النصية للإنذار بهجوم صاروخي


مقاتلة حربية إسرائيلية

مقاتلة حربية إسرائيلية

أعلنت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي يوم الخميس انتهاء اختبار لنظام إنذار بواسطة الرسائل النصية القصيرة عبر الهاتف الجوال، لإبلاغ السكان في حال وقوع هجمات صاروخية.

يأتي الاختبار الذي استمر لخمسة أيام منذ الأحد في وقت تتزايد التكهنات حول إمكانية شن ضربة عسكرية إسرائيلية على المنشآت النووية الإيرانية ما من شانه أن يؤدي إلى رد إيراني.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أن اختبار الخميس سيشمل القدس ومدينة أراد في صحراء النقب ومدن العفولة والخضيرة بالإضافة إلى منطقة الناصرة العليا المحاذية لمدينة الناصرة العربية في الشمال.

وأشارت المتحدثة إلى أن الاختبار لن يجري في مدينة الناصرة، وهي أكبر مدينة عربية في إسرائيل، دون تفسير سبب ذلك.

وأوضح الجيش أن الرسائل سترسل إلى الهواتف النقالة الخاصة باللغات العربية والانكليزية والروسية والعبرية.

وتهدف الرسائل إلى التحذير من وقوع هجوم صاروخي وشيك من إيران أو حزب الله اللبناني الأمر الذي قد يتحول واقعا إذا ما قررت إسرائيل تنفيذ هجوم عسكري على منشآت إيران النووية.

وتشتبه الدول الغربية وإسرائيل، التي يعتقد أنها القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط رغم عدم إعلانها ذلك رسميا، بسعي إيران لامتلاك السلاح النووي تحت ستار برنامج مدني، الأمر الذي تنفيه طهران.

معارضة ضرب إيران

وأشار معارضون لشن ضربة إسرائيلية على إيران في بيان لهم الخميس إلى أن نحو 500 أكاديمي وجندي متقاعد وقعوا على عريضة تدعو الطيارين في سلاح الجو الإسرائيلي إلى رفض شن هجمات أحادية الجانب.

ونقل البيان عن مناحيم موتنر وهو أستاذ في القانون في جامعة تل أبيب وأحد الموقعين قوله "أتفهم الآثار بعيدة الأمد لهذه العريضة فاحتمال صدور قرار بمهاجمة إيران ابعد النوم عن جفني لأسابيع".

وكتب الموقعون أن إصابة مدنيين إيرانيين نتيجة لتسربات إشعاعية من أي من المنشآت المستهدفة قد يعرض الطيارين في المستقبل لاتهامات بارتكاب جرائم حرب.

وتابعوا "نصدر هذا النداء لشعورنا العميق بالقلق فإن مصيرنا ومستقبلنا هو إلى حد كبير في أيديكم".

يأتي ذلك بينما أظهر استطلاع للرأي نشر يوم الخميس أن 61 بالمائة من الإسرائيليين اليهود يعارضون ضرب إيران دون دعم من الولايات المتحدة.

وقال الاستطلاع الذي أجراه "المعهد الإسرائيلي للديموقراطية" إن 57 بالمئة من المستطلعة أراؤهم رأوا أن الحديث عن شن ضربة احترازية ضد إيران هو "مجرد تكتيك يهدف للضغط على الأميركيين لجعلهم يتخذون المزيد من الإجراءات الصارمة ضد إيران".

وأضاف أن "معظم الإسرائيليين اليهود (56 بالمئة) يبقون غير مقتنعين بأن إسرائيل ستهاجم إيران دون تعاون أميركي في المستقبل القريب".

وأجري الاستطلاع في الفترة ما بين السابع والثامن من أغسطس/ آب على عينة تمثيلية من 516 شخصا مع هامش خطا بنسبة 4,5 بالمئة.
XS
SM
MD
LG