Accessibility links

دمشق تؤكد إسقاط طائرة إسرائيلية من دون طيار وتل أبيب تنفي


طائرة من دون طيار

طائرة من دون طيار

أعلنت سورية إسقاط طائرة إسرائيلية من دون طيار الاثنين فوق الأجواء السورية بعد أسبوعين على اتهام دمشق لإسرائيل بشن غارتين على مواقع قرب دمشق، فيما نفت إسرائيل تلك الأنباء.

ونقل مصدر عسكري سوري لوكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن الطائرة الإسرائيلية أسقطت فوق محافظة القنيطرة، موضحا أن الطائرة وهي من نوع سكاي لارك 1، أسقطت قرب قرية حضر في شمال المحافظة.

وتابع المصدر أن الطائرة يبلغ طولها 200 سنتم وعرضها 312 سنتم ومدى الطيران 20 كلم وتتم قيادتها من محطة أرضية، لكنه لم يحدد تاريخ إسقاط الطائرة.

إسرائيل تنفي

في المقابل، نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لم تسمه أن الجيش الإسرائيلي لا يوتفر على معلومات حول إسقاط أو سقوط طائرة بدون طيار في أجواء الشمال.

ويأتي إعلان سورية عن إسقاط طائرة الاستطلاع بعد أسبوعين على اتهامها إسرائيل بشن غارتين على منطقتين قرب دمشق، منددة بما اعتبرته "دعما مباشرا" إسرائيليا للمعارضة والإسلاميين المتشددين الذين يحاربون نظام بشار الأسد.

وامتنعت إسرائيل عن تأكيد شن الغارتين، إلا أنها شددت على لسان وزير الاستخبارات يوفال شتاينيتز أنها مصممة على منع "نقل أسلحة" من سورية إلى حزب الله اللبناني الذي يقاتل إلى جانب الأسد.

مقتل 20 عنصرا من داعش

وفي سياق آخر، أشارت مصادر سورية إلى مقتل 20 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في هجوم جديد شنه مقاتلوه على مطار دير الزور العسكري شرق سورية.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادره أن جنسية أحد المقاتلين القتلى مغربية.

وقال المرصد إن خمسة منهم قتلوا خلال الهجوم ومحاولة السيطرة على أحد المباني جنوب شرق المطار القريب من كتيبة الصواريخ، فيما قتل 11 منهم جراء القصف العنيفة من قبل الجيش السوري وغارات الطيران الحربي أثناء سيطرة التنظيم على المبنى وانسحاب القوات النظامية منه، فيما لقي الأربعة الآخرون مصرعهم خلال انسحاب التنظيم من البناء، كما نقل المرصد، الذي أشار إلى مقتل ثمانية من الجنود السوريين على الأقل خلال الاشتباكات.

وأكد المرصد أن قوات داعش نجحت بالسيطرة على عدد من الصواريخ المضادة للدروع، ومناظير ليلية وكمية من الأسلحة والذخائر.

وكان ما لا يقل عن 70 من مقاتلي داعش بينهم قيادي هام ومقاتلان فرنسيان وآخر تونسي و33 سوريا، إضافة إلى نحو 50 جنديا في الجيش السوري، قد قتلوا في اشتباكات بين الطرفين في الهجوم الذي شنه مقاتلو التنظيم على مطار دير الزور العسكري والجبل المطل على مدينة دير الزور في الثالث والرابع والخامس من الشهر الجاري. وقد لقي معظم الجنود السوريين مصرعهم خلال تفجير تنظيم داعش لعربات مفخخة، فيما تم فصل رؤوس بعض الجنود.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG