Accessibility links

logo-print

حزب الله يتوعد بالرد بعد مقتل ستة من عناصره في سورية


طائرة إسرائيلية تطلق صاروخا-أرشيف

طائرة إسرائيلية تطلق صاروخا-أرشيف

نعى حزب الله اللبناني عناصره الستة الذين قتلوا في غارة إسرائيلية الأحد في سورية، فيما بدأت السلطات اللبنانية مساعي لتجنب أي تصعيد.

فقد شنت مروحية إسرائيلية الأحد غارة على موقع في منطقة القنيطرة في هضبة الجولان السورية، أدت إلى مقتل ستة من عناصر الحزب، بينهم مسؤول عسكري بارز، ونجل القائد العسكري للحزب عماد مغنية الذي اغتيل عام 2008.

وقال الحزب في بيان إنه أثناء قيام مجموعة من مقاتلي حزب الله بتفقد ميداني لبلدة مزرعة الأمل في القنيطرة السورية تعرضت لقصف صاروخي من مروحيات إسرائيلية ما أدى إلى مقتل ستة منهم معددا أسماءهم، وبينهم "القائد" محمد أحمد عيسى، الذي يعد أحد المسؤولين عن ملفي العراق وسورية في الحزب، ونجل الحاج عماد مغنية، جهاد (25 عاما).

واغتيل مغنية عام 2008 في دمشق بتفجير سيارة، وحمل حزب الله إسرائيل مسؤولية الاغتيال، وتوعد أكثر من مرة بالانتقام لمقتله.

المزيد في تقرير يزبك وهبة مراسل "راديو سوا" في بيروت:

غارة إسرائيلية على سورية تستهدف قادة من حزب الله اللبناني (تحديث: 17:47 بتوقيت غرينتش)

قتل ستة من عناصر حزب الله اللبناني بينهم مسؤولون عسكريون في غارة إسرائيلية على هضبة الجولان السورية الأحد، حسبما أفادت مصادر مقربة من الحزب.

وأوضحت المصادر أن من بين القتلى القائد العسكري البارز محمد عيسى، أحد مسؤولي ملفي العراق وسورية، ونجل عماد مغنية القيادي الذي اغتيل في سورية عام 2008.

تحديث (17:36 تغ)

اعلن حزب الله اللبناني الاحد ان عددا من عناصره قتلوا في الغارة الجوية التي شنتها مروحية اسرائيلية على منطقة في هضبة الجولان السورية الاحد، حسب ما جاء في بيان اذاعته قناة المنار التابعة للحزب.

واوضح البيان انه اثناء قيام مجموعة من مقاتلي الحزب بتفقد ميداني لبلدة مزرعة الامل في القنيطرة السورية تعرضت لقصف صاروخي من مروحيات إسرائيلية ما ادى الى مقتل عدد من عناصره.

وقال التلفزيون السوري من جانبه، إن ستة سقطوا وجرحت طفلة جراء الغارة الاسرائيلية في القنيطرة.

في المقابل، ذكر مصدر أمني إسرائيلي أن الغارة استهدفت "إرهابيين" كانوا يخططون لشن هجوم على إسرائيل، موضحا أن الهجوم جرى قرب القنيطرة عند خط وقف إطلاق النار بين سورية وإسرائيل في مرتفعات الجولان.​

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان نقلا عن مصادر محلية إن الصاروخين اللذين أطلقا يوم الاحد استهدفا عربات مسلحة.

وأضاف أنه لا يعرف ما إذا كانت العربات تابعة للجيش أو لحزب الله أو المسلحين المعارضين للأسد.

وقصفت إسرائيل سورية عدة مرات منذ بدء الحرب الأهلية هناك قبل نحو أربع سنوات مما أدى في الأساس إلى تدمير اسلحة مثل صواريخ قال مسؤولون إسرائيليون إنها كانت في طريقها إلى حزب الله في لبنان.

وقالت سورية الشهر الماضي إن طائرات إسرائيلية قصفت مناطق قرب مطار دمشق الدولي وفي بلدة الديماس قرب الحدود مع لبنان.

معارك بين قوات النظام وأكراد

وفي شأن سوري آخر، قتل 18 شخصا على الاقل في المعارك غير المسبوقة بين القوات النظامية السورية ومسلحين موالين لها من جهة، ومقاتلين اكراد من جهة ثانية، في مدينة الحسكة شمال شرق سورية، بحسب ما افاد الاحد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن ثمانية من عناصر وحدات حماية الشعب الكردية والشرطة قتلوا، فيما قضى تسعة من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها في المعارك التي تشهدها هذه المدينة منذ السبت.

واضاف ان امراة مدنية قتلت ايضا في هذه الاشتباكات.

وكان المرصد اعلن السبت عن سقوط ستة قتلى في هذه الاشتباكات.

واندلعت المعارك بين الطرفين بعدما اعتقل المقاتلون الاكراد عشرة مسلحين موالين للقوات النظامية اتهموهم بالاستيلاء على جزء من منطقة فصل بين الطرفين.

وكانت وحدات حماية الشعب الكردي ابرمت اتفاقا مع القوات النظامية العام الماضي قضى بسيطرة الاكراد على نحو 30 بالمئة من احياء المدينة حيث الاكثرية من الاكراد، في حين تسيطر قوات الحكومة على بقية الاحياء حيث اكثرية السكان من العرب.

وشارك الطرفان في معارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية، الا ان العلاقة بينهما تبقى معقدة.

وكانت القوات النظامية انسحبت من مناطق الاكراد في شمال وشمال شرق البلاد منذ العام 2012 ليتسلم الاكراد المسؤولية الامنية في مناطقهم.

المصدر: المرصد السوري/ وكالات

XS
SM
MD
LG