Accessibility links

logo-print

إسرائيل.. تنديد واسع بفيديو نشره متشددون يهود


صورة الرضيع علي دوابشة إثر حرق منزل أسرته

صورة الرضيع علي دوابشة إثر حرق منزل أسرته

أثار شريط فيديو يظهر مستوطنين مشددين وهم يطعنون صورة رضيع فلسطيني قُتل وعائلته في اعتداء على منزلهم في الضفة الغربية قبل أكثر من أربعة أشهر، موجة تنديد واسعة في إسرائيل الخميس.

ودان مسؤولون إسرائيليون على رأسهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو مقاطع الفيديو، في حين استنكر مسوؤلون إسرائيليون آخرون في تصريحات لوسائل الإعلام ما قام به المستوطنون المتشددون، المعروفون في إسرائيل باسم "فتيه التلال".

وكانت القناة العاشرة الإسرائيلية قد نشرت مقاطع فيديو التقطت في حفل زواج أحد النشطاء اليمينيين يظهر فيها مدعوون يرقصون وهم يحملون سكاكين ومسدسات وزجاجات حارقة ويقومون بطعن صور

فلسطينيات يتفقدن منزل عائلة دوابشة

فلسطينيات يتفقدن منزل عائلة دوابشة

الرضيع دوابشة، وهم يهتفون بشعارات عنصرية.

وقال زعيم حزب البيت اليهودي اليميني الوزير نفتالي بينت إن هذا هو الإرهاب اليهودي الذي يجب القضاء عليه، حسب تعبيره.

وأردف قائلا: "هم يريدون أن يسقطوا بيتنا فوق روؤسنا، هذا هو هدفهم. وإن ما يقومون به يتناقض ومبادئ الصهيونية الدينية، هم يريدون تفكيك دولة إسرائيل ولهذا يجب العمل لمنعهم".

وقالت زعيمه حزب ميرتس اليساري زهافا غلعون من جانبها: "إن الإرهاب اليهودي هو نتيجة متوقعه لحكومة يسيطر عليها اليمين المتطرف الذي لا يعاقب المستوطنين على أفعالهم".

الشرطة تحقق

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن الشرطة الإسرائيلية أطلقت تحقيقا في الانتهاكات المختلفة التي وقعت خلال حفل الزفاف والتي ظهرت في الفيديو.

وأضافت أن السلطات جمعت الكثير من المواد في إطار التحقيق، لم يظهر إلا القليل منها في الفيديو.

وكشفت الشرطة وفق الصحيفة أن العريس معروف لدى السلطات فهو عضو في حملة "دفع الثمن" التي ينتمي إليها مستوطنون متشددون وتشن اعتداءات على فلسطينيين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي.

يذكر أن علي دوابشة قتل في الـ31 من تموز/يوليو الماضي، حرقا إثر إضرام مستوطنين متشددين النار في منزل أهله في قرية دوما القريبة من نابلس. وأصيب والداه وشقيقه ابن الأربع سنوات بجروح بالغة الخطورة، توفي على إثرها الأبوان.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG