Accessibility links

الإسرائيليون متشائمون بشأن عملية السلام ونتنياهو يعلن بناء وحدات استيطانية جديدة


مسجد قبة الصخرة

مسجد قبة الصخرة

ترى غالبية ساحقة من الإسرائيليين أن المفاوضات الجارية مع الفلسطينيين برعاية الولايات المتحدة لن تفضي إلى اتفاق سلام، بحسب ما كشف استطلاعان للرأي نشرت نتائجهما الجمعة.
وردا على سؤال عما إذا كانت المفاوضات ستتوصل إلى اتفاق رد 80% من المستطلعين بالنفي، بحسب دراسة نشرتها صحيفة معاريف.
وكشف استطلاع آخر للرأي أجرته صحيفة "إسرائيل اليوم" القريبة من الحكومة أن أكثر من 53% من الإسرائيليين يعتبرون أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي قام بتحريك المفاوضات في نهاية تموز/يوليو ليس "وسيطا نزيها".
كما ترفض غالبية مطلقة من الإسرائيليين (73% بحسب معاريف وحوالى 70% بحسب إسرائيل حايوم) التخلي عن وجود عسكري إسرائيلي في غور الأردن، وهو ما يشكل عنصرا أساسيا في اقتراحات كيري.
وعلقت معاريف "يبدو الرأي العام خائب الأمل ومشككا بعدما رأى عشرات الموفدين والوسطاء الأميركيين يأتون إلى هنا على مدى سنوات ويرحلون صفر اليدين".
واختتم كيري الاثنين أربعة أيام من الجهود والمناقشات المكثفة من دون أن يقنع إسرائيل والفلسطينيين بالإنضمام إلى خطة السلام المقترحة.
وحدات استيطانية جديدة
وقد قررت إسرائيل بناء أكثر من 1800وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية والضفة الغربية.
وقال المتحدث باسم حركة "السلام الآن"، ليور أميحاي، إن وزارة الإسكان أعلنت خططا لبناء 1670 وحدة استيطانية في القدس الشرقية، و800 في الضفة الغربية.
وفي تعليقه على بناء الوحدات الإستيطانية الجديدة، اعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الجمعة أن قرارات الإستيطان الجديدة هي رسالة من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو إلى وزير الخارجية الأميركي جون كيري لعدم العودة للمنطقة لمواصلة جهوده في محادثات السلام.
وأضاف عريقات "كلما كثف كيري جهوده وقرر العودة للمنطقة كلما كثف نتانياهو من جهود تدمير عملية السلام".
وقال عريقات إن نتانياهو "يوجه ضربة قاصمة لجهود كيري وعملية السلام" وإنه "يشن حربا على القانون الدولي والشرعية الدولية".
جدل فلسطيني حول عملية السلام
وأثار اجتماع عُقد في رام الله بين فلسطينيين وإسرائيليين الخميس من أجل السلام جدلا في الوسط الفلسطيني، واتهم نشطاءُ فلسطينيون المشاركين فيه بالسعي للتطبيع مع إسرائيل.
المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة من رام الله.


قد أثار هذا الاجتماع ردود فعل سلبية لدى الناشطين الفلسطينيين على تويتر والذين اتهموا بدورهم بعض المشاركين فيه بالتطبيع مع إسرائيل وبالتنازل عن حق عودة فلسطينيي الشتات.
كما تحدث المغردون عن إفشال عقد المؤتمر وقيام بعض المناهضين لهذا التقارب الفلسطيني الإسرائيلي بطرد المشاركين فيه.

XS
SM
MD
LG